الرئيس التركي يتعرض لانتقادات بسبب الحجاب   
الأربعاء 1424/8/27 هـ - الموافق 22/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أردوغان وزوجته أمينة وهي ترتدي الحجاب (رويترز-أرشيف)
وجهت الصحف التركية انتقادات حادة للرئيس التركي أحمد نجدت سيزر بسبب رفضه توجيه الدعوة إلى زوجات أعضاء البرلمان اللاتي يرتدين الحجاب لحضور حفل استقبال الأسبوع القادم بمناسبة العيد الوطني لتركيا.

وقالت وسائل الإعلام التركية إن سيزر أرسل دعوات الحضور لحفل استقبال يوم 29 أكتوبر/ تشرين الأول إلى كافة أعضاء البرلمان التركي وإلى الزوجات اللاتي لا يعرف عنهن ارتداء الحجاب.

وقالت النائبة في حزب العدالة والتنمية نعمت شبكشي وهي لا ترتدي الحجاب إن "احتفالات عيدنا الوطني هي احتفالات لكل فرد، ومثل هذا التمييز يظهر عدم الاحترام تجاه الشعب الذي انتخب هؤلاء النواب".

وأشار العديد من المعلقين الصحفيين في كتاباتهم إلى أن علمانيين مثل سيزر رجعيون وغير ديمقراطيين في بلد غالبية نسائه يرتدين الحجاب. وقال الكاتب محمد أوكاكطان في يني سافاك إن "سيزر ينظر إلى النساء كمواطنين من الدرجة الثانية".

من جانبه أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي سبق أن سجن لاتهامه بالتحريض على الفتنة أنه لن يصطحب زوجته التي ترتدي الحجاب إلى حفل الاستقبال. وأما القصر الرئاسي فقد امتنع عن التعليق على القرار.

ويلقي تصرف سيزر الضوء على التوترات داخل تركيا -الدولة المسلمة- بين المؤسسة العلمانية التي تشمل القوات المسلحة ذات النفوذ بالبلاد وبين حزب العدالة والتنمية الحاكم ذي الأصول الإسلامية، حيث يعارض العلمانيون ارتداء الحجاب داخل المؤسسات العامة وينظرون إليه بوصفه تحديا إسلاميا للفصل الصارم بين الدين والدولة المطبق منذ تأسيس جمهورية تركيا الحديثة عام 1923.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة