وزراء خارجية الثمان يبحثون الوضع بالعراق وفلسطين   
الجمعة 1424/3/22 هـ - الموافق 23/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة جماعية لوزراء خارجية المجموعة قبيل الاجتماع (الفرنسية)
اجتمع في باريس اليوم وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الثمان تحضيرا للقمة التي ستعقد بداية الشهر القادم في منتجع إيفيان الفرنسي.

وتهيمن الأوضاع في عراق ما بعد الحرب على جدول أعمال الاجتماع، إضافة إلى عملية السلام في الشرق الأوسط والأزمة النووية مع كوريا الشمالية والحد من التسلح ومكافحة ما يسمى الإرهاب.

كما يبحث الوزراء الوضع الاقتصادي في دول المجموعة والصعوبات التي تواجهها مثل تدهور سعر صرف الدولار ونقص السيولة والعجز المالي الذي يهدد ألمانيا والولايات المتحدة، وتقلص النشاط الاقتصادي في إيطاليا.

وقبيل بدء الاجتماع التقى وزير الخارجية الأميركي كولن باول في باريس بنظيره الفرنسي دومينيك دوفيلبان. وعقد اللقاء في مقر المؤتمر واقتصر على الوزيرين فقط، ووصفته مصادر فرنسية بأنه كان وديا واتسم بالصراحة وتناول عددا من القضايا الدولية على رأسها الوضع في العراق والشرق الأوسط.

وجاء اللقاء بعد تصريحات لباول قال فيها إن واشنطن تنوي مراجعة مجمل السياسات القائمة مع فرنسا، في إشارة إلى الخلافات التي عصفت بعلاقتهما حول الحرب على العراق. ونفى الوزير الأميركي رغبة بلاده في معاقبة باريس لمعارضتها الشديدة للحرب. وقال باول في مقابلة مع إحدى محطات التلفزة الفرنسية إن بلاده شعرت بالخيبة لعدم وجود فرنسا إلى جانبها في هذه الحرب، مشددا على أن هذا الخلاف لن يقطع التحالف والصداقة العميقة معها.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد أجرى أمس اتصالا هاتفيا بنظيره الأميركي جورج بوش تناول فيه التحضيرات لقمة الثمان المقبلة التي يأمل شيراك أن تتمخض عن التزام زعماء المجموعة بتعزيز النمو الاقتصادي.

ويأتي انعقاد وزراء خارجية الثمان بعد يوم واحد فقط من قرار مجلس الأمن رفع العقوبات عن العراق والذي حظي بموافقة فرنسا وروسيا وألمانيا، واعتبره المراقبون بداية لتجاوز الخلافات التي أثارتها الحرب بين الدول الكبرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة