إسرائيل تتدرب لمواجهة صواريخ   
الجمعة 1431/1/9 هـ - الموافق 25/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)
إسرائيل تحاول التغطية على جرائمها في غزة بالمبالغة في قدرة صواريخ حماس
 (رويترز-أرشيف)

يستعد جيش الاحتلال الإسرائيلي لإجراء تدريبات في شهر مارس/آذار المقبل لمواجهة إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه مدينة تل أبيب ووسط إسرائيل.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم إن أجهزة الأمن الإسرائيلية لديها معلومات بوجود صواريخ بحوزة حزب الله اللبناني يصل مداها إلى ستين كلم.

وذكرت أن الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة احتمال توسيع مدى الصواريخ إلى ثمانين كلم مما يعني أن هذه الصواريخ ستكون قادرة على ضرب كل منطقة وسط تل أبيب التي تعتبر الأكثر ازدحاما بالسكان وعصب الاقتصاد الإسرائيلي.

ووصفت الصحيفة التدريب بأنه سيكون "لعبة حرب" لقيادة الجبهة الداخلية وسلطة الطوارئ، مضيفة أن السلطات المحلية والشرطة الإسرائيلية وقوات إطفاء الحرائق ومنظمة الإسعاف الأولي الإسرائيلية ستشارك في هذه التدريبات.

استعداد
ونقلت يديعوت أحرونوت عن رئيس سلطة الطوارئ الإسرائيلية العقيد زئيف تسوك رام قوله "سنجري في الأسابيع المقبلة استعدادات مع كل سلطة محلية على انفراد والهدف هو عدم بث الخوف وإنما أن نستوعب أن علينا أن نكون مستعدين وجاهزين لمواجهة جميع الاحتمالات".

وبعد التدريب في وسط إسرائيل سيجري في شهر مايو/أيار المقبل تدريب الجبهة الداخلية في جميع أنحاء إسرائيل للسنة الرابعة.

وسيحاكي هذا التدريب سيناريوهات مثل سقوط صواريخ في جميع أنحاء إسرائيل تطلق من سوريا ولبنان وغزة بما في ذلك سقوط صواريخ في تل أبيب من قطاع غزة وسيتم إجراء التدريب من خلال انتشار قوات في المدن وليس تدريب القيادات فقط.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إن التدريبات العسكرية في العام المقبل ستتركز في وسط إسرائيل وليس في شمالها "وذلك بالأساس على ضوء تصاعد التهديد من جهة قطاع غزة".

ويرى جهاز الأمن الإسرائيلي أنه تم الحفاظ على الهدوء منذ الحرب على غزة في مطلع العام الحالي بسبب "قدرة الردع للجيش الإسرائيلي" أمام حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لكن المسؤولين في جهاز الأمن يتوقعون أن نشوب مواجهة عسكرية جديدة هي مسألة وقت فقط.

مخاوف
ووفقا لضباط في قيادة الجبهة الجنوبية للجيش الإسرائيلي، فإن حماس منشغلة في زيادة قوتها وتخزن آلاف الصواريخ التي يصل مدى قسم منها إلى منطقة وسط إسرائيل.

وكان أطول مدى للصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة خلال الحرب في مطلع العام الحالي يبلغ 45 كلم.

ويرجح الجيش الإسرائيلي أن تتمكن حماس من إطالة مدى الصواريخ إلى ثمانين كلم لتغطي كل منطقة وسط إسرائيل والقدس.

ويتوقع أن يبدأ الجيش الإسرائيلي العام المقبل باستخدام منظومة "قبة حديدية" المضادة للصواريخ التي يصل مداها إلى سبعين كلم، لكن مصادر في سلاح الجو الإسرائيلي أكدوا أن هذه المنظومة لا توفر حماية كاملة من الصواريخ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة