مواقع التورنت تحظر ويندوز 10   
الثلاثاء 11/11/1436 هـ - الموافق 25/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)

كشفت تقارير حديثة أن نسخة معدلة من اتفاقية شروط الخدمة الخاصة بـمايكروسوفت تتضمن أن بإمكان الشركة إزالة و/أو منع المستخدمين من التمتع بالمحتوى المحمي بموجب حقوق النشر والذي يتم تنزيله بطريقة غير قانونية على أجهزة تعمل بويندوز 10.

وإثر هذا الكشف نال القلق بعض مواقع تبادل الملفات عبر بروتوكول "تورنت" التي تتيح للمستخدمين تحميل محتوى رقمي بطريقة غير قانونية مثل الأفلام والعروض التلفزيونية والموسيقى والألعاب، وبدأت بمنع المستخدمين الذين حدثوا حواسيبهم إلى نظام ويندوز 10 من الوصول إلى خوادمها.

ويستند قلقهم إلى أن بإمكان ويندوز 10 قراءة البيانات من عملية تحميل ملفات الند إلى الند التي يستند إليها مبدأ عمل التورنت، ثم يشارك تلك المعلومات مع شركة مارك مونيتور -المتخصصة في حماية الهوية على الإنترنت- للعثور على المستخدمين الذين يحملون البرامج والملفات من الإنترنت مجانا.

ووفقا لموقع "تورنت فريك"، فإن مواقع التورنت مثل "آي تي إس"، و"بي بي"، و"إف إس سي" بدأت بإعلام زوارها أنه لا يمكنهم استخدام ويندوز 10 لتحميل المحتوى من خوادمها، معتبرة أن تصرف مايكروسوفت يمثل اختراقا أمنيا لخوادمها.

وبدأت الكثير من المواقع التقنية بالحديث عن درجة حماية خصوصية المستخدم في ويندوز 10 خصوصا بعد رصد تغييرات في اتفاقية الاستخدام والخصوصية التي تسمح لمايكروسوفت بإيقاف تشغيل أي برنامج مقرصن أو غير مرخص من خلال تثبيت تحديث آلي لهذا الغرض.

وتوجد شراكة قديمة بين مارك مونيتور ومايكروسوفت، حيث تقوم الأولى بتحويل جميع عمليات الاحتيال وانتحال الشخصية إلى مايكروسوفت من أجل رفع مستوى الحماية في خدماتها.

ولا توجد تأكيدات حتى الآن بشأن مدى صحة الأخبار التي تزعم أن مايكروسوفت تقوم بقراءة محتويات القرص الصلب لحاسوب المستخدم، لكن موقع تورنت فريك أكد وجود بند يسمح لمايكروسوفت بإيقاف الألعاب المقرصنة مما يعني ضمنيا وصولها إلى حاسوب المستخدم والاطلاع على محتوياته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة