قوات السلام بالبوسنة تلاحق مجرمي الحرب الصرب   
السبت 1424/11/19 هـ - الموافق 10/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رادوفان كارادزيتش
شنت قوات حفظ السلام الإيطالية في البوسنة أمس السبت حملة تفتيش في بالي معقل جرائم حرب صرب البوسنة بحثا عن أشخاص يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب.

وقال المتحدث باسم القوات الدولية ديف سوليفان إن الحملة بدأت استنادا إلى معلومات تم تلقيها في وقت سابق، ولكنه امتنع عن قول ما إذا كان زعيم صرب البوسنة الهارب رادوفان كارادزيتش هو المستهدف أم لا.

وشوهدت في بالي التي تبعد 16 كلم جنوب شرق العاصمة البوسنية ثلاث عربات تحمل جنودا إيطاليين يتم نشرهم أمام المنزل الذي تعيش فيه زوجة كارادزيتش. كما تم نشر عربات أمام محطة إذاعة محلية تديرها ابنة كارادزيتش فيما قام آخرون بفحص السيارات عند نقاط تفتيش عند مداخل البلدة.

ووجهت محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة بلاهاي إلى كارادزيتش وقائد جيشه راتكو ملاديتش اتهامات بارتكاب مذابح جماعية وحصار سراييفو والمذبحة التي وقعت عام 1995 وراح ضحيتها ما يصل إلى ثمانية آلاف مسلم في سربرنيتشا. والاثنان هاربان منذ فترة طويلة.

وأوضح المتحدث أن 80 جنديا من حلف شمال الأطلسي من وحدة تضم عناصر من تخصصات متعددة مقرها سراييفو شاركت في العملية للتأكد من أن المشتبه فيهم بالحرب التي دارت بين عامي 1992 و1995 لم يغادروا المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة