600 طفل أفغاني ماتوا في أسوأ موجة برد منذ عقد   
السبت 17/1/1426 هـ - الموافق 26/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:44 (مكة المكرمة)، 20:44 (غرينتش)

مقاطعة ساغار ظلت مقطوعة 40 يوما عن العالم (الفرنسية)

لقي حوالي 600 طفل أفغاني مصرعهم في أسوأ موجة برد تجتاح أفغانستان منذ عشر سنوات, وسط تضارب في التقديرات بين الحكومة المركزية والأقاليم المتضررة التي انقطعت الاتصالات ببعضها بسبب الثلوج.

 

ويعتقد أن حوالي 460 طفلا لقوا حتفهم في الأسابيع الخمسة الأخيرة في ثلاث مقاطعات في غور.

 

وكانت مقاطعة ساغار الأكثر تضررا من موجة البرد التي أدت إلى مقتل 300 قبل أن تتمكن المروحيات الأميركية من بلوغ المنطقة وإنزال المساعدات بعد أن ظلت مقطوعة عن العالم الخارجي مدة 40 يوما.

 

ويخشى المسؤولون أن تكون الحصيلة أكبر لأن فرق الإغاثة لم تصل بعد إلى المناطق التي تحاصرها الثلوج.

 

وقد حذر مسؤولو الإغاثة من احتمال وقوع أزمة إنسانية إلا أن الحكومة الأفغانية حاولت التقليل من شأن التقديرات التي يقدمها حكام الأقاليم.

 

ولم يؤكد وزير الصحة الأفغاني أمين فاطمي إلا مقتل 214 طفلا معتبرا أن المعلومات التي تقدمها المحافظات غير مؤكدة ومن شأنها خلق حالة من الهلع خاصة "أنه لا يوجد مسؤولون زاروا القبور وقدروا بالضبط عدد الموتى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة