ميقاتي: لائحة جديدة بالاغتيالات بلبنان   
الجمعة 25/3/1433 هـ - الموافق 17/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)

رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي (الفرنسية-أرشيف)

توقع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الاثنين أن تصدر المحكمة الدولية الخاصة بلبنان -التي تحقق في الاغتيالات التي شهدها لبنان بما فيها اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري- لائحة اتهام جديدة في وقت لاحق هذا الشهر.

وقال ميقاتي في مقابلة مع المؤسسة اللبنانية للإرسال (إل بي سي) إن المدعي العام للمحكمة الدولية دانيال بلمار "قال لي أثناء زيارته الوداعية للبنان إنه قبل أن يغادر سيعمل نوعا من التحديث للقرار الظني".

وبلمار الذي من المقرر أن يتنحى عن منصبه مدعيا عاما في نهاية فبراير/شباط الجاري كان قد أصدر لائحة اتهام ضد أربعة من المشتبه بهم من حزب الله بشأن اغتيال الحريري في 14 فبراير/شباط 2005.

ومنذ ذلك الحين أعلنت المحكمة الخاصة التي تدعمها الأمم المتحدة وتتولى التحقيق باغتيال الحريري أنها ستنظر أيضا في ثلاث هجمات أخرى.

وقال مصدر قريب من المحكمة إن المحكمة ستصدر على الأرجح لائحة اتهام مع نهاية فبراير/شباط الجاري.

وقال ميقاتي "نعم ننتظر نوعا من التحديث للقرار الظني الأخير، وهذا التحديث يشمل الوزير إلياس المر والوزير مروان حمادة والمرحوم جورج حاوي".

وقالت المحكمة الدولية في وقت سابق من هذا الشهر إنها ستحاكم غيابيا أربعة هاربين مشتبها بهم أعضاء في حزب الله وجه إليهم الاتهام فيما يتصل باغتيال الحريري.

وأصدرت المحكمة مذكرات اعتقال بحق الرجال الأربعة في يونيو/حزيران الماضي، لكن لبنان أبلغ المحكمة أنه لم يتمكن من الوصول إلى أي منهم.

ونفى حزب الله القيام بأي دور في التفجير الذي قتل فيه الحريري و21 شخصا آخرون في بيروت وقال إنه سيرفض السماح باعتقال أي من المشتبه بهم.

وفي أغسطس/آب الماضي قالت المحكمة إنها ستباشر التحقيق في ثلاث هجمات بقنابل تعتقد أنها تتصل بتفجير منفصل قتل فيه الحريري.

وأمر دانيال فرانسين قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة الدولية السلطات اللبنانية بتسليم المعلومات المتوفرة لديها بشأن الهجمات ومحاولات اغتيال ثلاثة سياسيين هم مروان حمادة وجورج حاوي وإلياس المر.

وحمادة وزير سابق للاتصالات نجا من محاولة اغتيال في 2004 بينما أصيب المر وهو نائب رئيس وزراء سابق ووزير دفاع سابق بجروح في تفجير وقع في 2005.

وقتل حاوي الرئيس السابق للحزب الشيوعي وأحد الشخصيات السياسية المناوئة لسوريا في انفجار قنبلة زرعت في سيارته في بيروت في 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة