الفلبين تبدأ الانتخابات بمقتل 16 شخصا   
الاثنين 1425/3/21 هـ - الموافق 10/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيسة أرويو تكشف عن بصمتها بعد تصويتها (رويترز)

فتحت مكاتب الاقتراع أبوابها في الفلبين صباح اليوم أمام 43 مليون ناخب لاختيار رئيس للبلاد من بين خمسة مرشحين. وتزامن بدء الانتخابات مع مقتل 16 شخصا في أعمال عنف اليوم.

ومن المتوقع أن يمنح الناخبون الرئيسة الحالية للبلاد غلوريا أرويو فترة رئاسة جديدة تستمر ست سنوات وهي فرصة لتحسين سجلها المتواضع في مجال الإصلاح، إلا أنها تواجه منافسة قوية من معارضة يقودها النجم السينمائي فرناندو بو.

وسيختار الناخبون أيضا نائبا للرئيس و12 عضوا في مجلس الشيوخ و200 عضو بالكونغرس و17 ألف منصب من مناصب الحكام ورؤساء البلديات.

ويكتنف الغموض نتيجة الانتخابات بسبب التهديدات الأمنية وعمليات التلاعب والعدد الكبير من الناخبين الذين لم يحددوا موقفهم بعد في الفلبين التي يبلغ عدد سكانها 82 مليون نسمة أغلبهم من الكاثوليك.

وتواجه البلاد فسادا واسع النطاق وديونا تحصد ثلث الإنفاق الحكومي مما لا يترك شيئا يذكر لانتشال نحو 30 مليونا من الفقر بعد مرور نحو 20 عاما على احتجاجات "سلطة الشعب" الضخمة التي أسقطت الرئيس الراحل فرناندو ماركوس.

ويضع الناخبون أيضا نصب أعينهم ارتفاع معدل الجريمة وقلة الوظائف وحملات التمرد والانفصال من جانب الشيوعيين والمسلمين.

وجاءت الانتخابات متزامنة مع مقتل 16 شخصا قبيل بدء الانتخابات العامة، مما يرفع عدد القتلى خلال الحملة الانتخابية إلى أكثر من مائة شخص.

وأعلنت الشرطة أن قوات الأمن قتلت سبعة أشخاص مسلحين كانوا يحاولون ممارسة ضغوط على الناخبين في جزيرة مسبات وسط البلاد. وأضافت أن مدير الحملة الانتخابية لأحد المرشحين لمنصب محافظ قتل الليلة الماضية في جزيرة سيبو وسط البلاد أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة