الإصلاح ومواجهة البطالة أبرز وعود مرشحي رئاسة مصر   
الجمعة 1426/7/14 هـ - الموافق 19/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)

مبارك وعد بزيادة الأجور وعدم المساس بمجانية التعليم (الفرنسية)

كثف المرشحون العشرة لانتخابات رئاسة الجمهورية في مصر دعايتهم، بينما تتواصل الاستعدادات التنظيمية لعملية الاقتراع التي تجرى في السابع من الشهر المقبل تحت إشراف القضاء.

ويطرح المرشحون وعودا وبرامج ركزت في معظمها على حل المشاكل المزمنة التي يعاني منها المجتمع المصري مثل البطالة والفقر.

في الأيام الأولى للحملة شملت أساليب الدعاية اللقاءات الجماهيرية والأحاديث الصحفية والتلفزيونية وحتى الإعلانات مدفوعة الأجر.

لكن بدا خلال الأيام الماضية أن الحملات الأضخم إعلاميا وتنظيميا انفرد بها مرشح الحزب الوطني الحاكم الرئيس حسني مبارك تلاه وإن بفارق كبير مرشحا الوفد نعمان جمعة والغد أيمن نور.

فقد التقى مبارك في مقر حملته الانتخابية بضاحية مصر الجديدة بعدد من شباب الحزب حيث كرر وعوده التي أعلنها بإصلاحات سياسية ورفع مستوى معيشة المواطنين بزيادة الأجور وعدم المساس بمجانية التعليم، إضافة لمواجهة البطالة بتوفير الملايين من فرص العمل للشباب سنويا.

وأكد محمد كمال مسؤول حملة الرئيس مبارك أن تمويل حملة مبارك الذي يبلغ 10 ملايين جنيه مصري (نحو 1.7 مليون دولار أميركي) سيكون من ميزانية الحزب الوطني، وليس من ميزانية الدولة.

واستبعد كمال إجراء مناظرات تلفزيونية بين مبارك والمرشحين المنافسين، معللا ذلك بأن المناظرة بين عشرة مرشحين أمر بالغ التعقيد. ورأى أيضا أن أي مناظرة ولو ثنائية تهدف للتعريف بالمرشح وبرنامجه، وهو ما يمكن تحقيقه عبر وسائل الإعلام.

وقال مسؤول بحملة الحزب الوطني الانتخابية إن معسكر مبارك رأى أن المناظرات لن تحقق مكسبا وستوفر دعاية مجانية للمرشحين الآخرين وأغلبهم من وجهة نظر الحزب الحاكم زعماء غير معروفين لأحزاب صغيرة.


نور دعا مبارك لمناظرة متلفزة(الفرنسية)
نور وجمعة
وعلق أيمن نور على ذلك بأن مبارك قلق من نتيجة المناظرة أو يشعر أنه أكبر من أن يواجه منافسة. وقال نور "في الحالتين هذا أمر غير ديمقراطي وسأصر دوما على مفهوم المناظرة". ويطرح نور برنامجا يركز على الإصلاح السياسي وإلغاء قانون الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين ومنع حبس الصحفيين في قضايا النشر.

أما نعمان جمعة فقرر أن يكون أول مؤتمراته الجماهيرية في مدينة بورسعيد شرق القاهرة بعد غد الأحد. ولم يكتف الوفد بالدعاية لمرشحه عبر صحيفته اليومية بل نشر إعلانات على صفحة كاملة في الصحف الحكومية الثلاث الأهرام والأخبار والجمهورية تحت شعار "اتخنقنا" و"معايا ياشعب.. نغير مصر بجد".

وأكد محمود أباظة نائب رئيس الحزب أن برنامج مرشح حزب الوفد يتضمن وضع دستور جديد، وأن تجري انتخابات مجلس الشعب بالقائمة النسبية وتطبيق سياسات لمحاربة الفساد وتحقيق سيادة القانون.

من جهة أخرى قام ديفد وولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية بزيارة للقاهرة أمس وأكد في تصريحات للصحفيين أن الأعين مركزة كلها على مصر وأن واشنطن تأمل أن تكون الانتخابات نزيهة. ولم يشر وولش إلى اقتراح أميركي بأن تسمح السلطات المصرية بمراقبة دولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة