منظمة الصحة تستعد لإرسال مساعدات طبية لأفغانستان   
الخميس 7/9/1422 هـ - الموافق 22/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معسكر للاجئين الأفغان قرب بلدة خوجا بهاء الدين شمالي أفغانستان (أرشيف)
أعربت منظمة الصحة العالمية عن أملها بمغادرة أول قافلة إنسانية من أوزبكستان متوجهة إلى أفغانستان في غضون أسبوع وذلك رغم استمرار إغلاق الحدود الأوزبكية الأفغانية.

وقالت بعثة المنظمة الموجودة في طشقند إن القافلة التي تحتوي على أدوية تبلغ قيمتها 150 ألف دولار جاهزة الآن لمغادرة الأراضي الأوزبكية، لكن تغير السلطة في أفغانستان والصعوبات التي تواجه مكاتب الأمم المتحدة وموظفيها في الأراضي الأفغانية حالت دون تحركها.

وأوضح مسؤول في منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة أنهم أحجموا عن إرسال هذه المساعدات في الماضي بسبب مخاوف من أن تستغل بصورة غير صحيحة. وذكرت المنظمة أن الأدوية تكفي حاجة 200 ألف شخص لمدة ثلاثة أشهر.

وقد أغلقت أوزبكستان حدودها مع أفغانستان قبل أربع سنوات عندما استولت طالبان على مقاليد السلطة في مدينة مزار شريف شمالي البلاد. وقد عادت المدينة لسيطرة تحالف الشمال، لكن طشقند رفضت فتح الطريق البري المؤدي للمدينة بسبب ما قالت إنه دواع أمنية.

وتكدست أطنان من المساعدات الإنسانية على الجانب الأوزبكي من الحدود نتيجة رفض الحكومة الأوزبكية فتح حدودها لنقل هذه المساعدات للشعب الأفغاني، وذلك رغم مناشدة المجتمع الدولي.

وقد وصل وزير التعاون الفرنسي شارلس جوسلين إلى العاصمة الأوزبكية لحث الحكومة هناك على ضرورة فتح حدودها البرية مع أفغانستان من أجل التسريع بنقل المساعدات الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة