المتمردون في ليبيريا يسلمون أسلحتهم   
الجمعة 1425/2/26 هـ - الموافق 16/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متمردون ليبيريون يرحبون بقدوم قوات حفظ السلام الدولية (رويترز-أرشيف)
تدفق مئات من المتمردين في ليبيريا على مدينة جبارنجا بوسط البلاد لتسليم أسلحتهم في خطوة هي الأولى من نوعها منذ اندلاع التمرد في البلاد.

ويأتي هذا التطور استجابة لخطة أطلقتها الأمم المتحدة لمنع حيازة الأسلحة في ليبيريا، حيث تقوم قوات حفظ السلام التابعة لها في البلاد بالإشراف على عملية تسليم الأسلحة.

وكان مقاتلون من "جماعة الليبيريين المتحدين من أجل المصالحة والديمقراطية" احتشدوا حاملين بنادق "إيه كي 47" وراجمات قذائف صاروخية في موقع خصص لتسليم الأسلحة في مزرعة يمتلكها الرئيس السابق تشارلز تيلور.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ماري أوكابي إن "عملية تسليم الأسلحة نفذت بهدوء وإن المقاتلين القدامى أظهروا تعاونا كبيرا مع قوات الأمم المتحدة".

وأشار مسؤولون في المنظمة الدولية إلى أن العملية قد تستغرق شهورا قبل إنهاء نزع أسلحة كافة المتمردين في ليبيريا، معربين عن مخاوفهم من عدم تسليم المقاتلين لأسلحتهم كاملة.

وأخفقت خطة مبدئية في العام الماضي لنزع سلاح نحو 40 ألف مقاتل ليبيري وإنهاء 14 عاما من الحرب بعد أن عاثت مليشيات موالية لتيلور فسادا في البلاد بسبب النزاعات السياسية مما أدى إلى وقف تنفيذ الخطة.

وكان تنحي الرئيس السابق عن الحكم قد ساهم في إبرام اتفاقية سلام لوضع حد للتمرد الذي استمر ثلاث سنوات في ليبيريا وتشكيل قوة سلام دولية هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة