تلكؤ أميركي بالتحقيق في تعذيب السجناء   
الاثنين 1430/7/20 هـ - الموافق 13/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:49 (مكة المكرمة)، 13:49 (غرينتش)

أطباء وعلماء نفس أميركيون شاركوا في التعذيب بصحبة المحققين (الفرنسية-أرشيف)

انتقدت صحيفة واشنطن بوست الأميركية ما قالت إنه تلكؤ من جانب إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن مراجعة سياسات أسلافها في إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش لمكافحة "الإرهاب".

وأضافت أنه بالرغم من أن المسؤولين في الإدارة الأميركية الحالية أمضوا شهورهم الأولى في العمل على محاولة التخلص من تركة أسلافهم والتركيز على الأولويات الراهنة، وجدوا أنفسهم مضطرين للعودة على مضض إلى أكثر الملفات إثارة للجدل وهي تلك المتعلقة بالتحقيق في تعذيب السجناء من تنظيم القاعدة وغيرهم من المتهمين "بالإرهاب".

وبينما يصر بعض أعضاء الكونغرس على إعادة "نبش" الملفات السرية وبدء التحقيق في الاتهامات المتمثلة في تعذيب مشتبه فيهم على أيدي محققين تابعين لوكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي)، تساور أوباما مخاوف من أن العودة إلى الماضي قد تثير انقساما وجدلا واسعا في البلاد.

ويتوقع أن يبدأ مسؤولون فدراليون التحقيق لكشف المسؤولية في غضون الأسبوعين القادمين، مما يجعل الأمر صعبا أمام إدارة أوباما في تجاهل معلومات يقدمها الصليب الأحمر وجماعات حقوق الإنسان، وفق الصحيفة.

تعذيب السجناء أثار جدلا واسعا بالبلاد
(الفرنسية-أرشيف)
نشر الغسيل

وفي حين شكك السناتور جون ماكين في جدوى نشر غسيل الإدارة السابقة على الملأ في ظل خشيته على صورة الولايات المتحدة في الخارج، رحبت جماعات الحرية المدنية في البلاد بالخطوة الجديدة واعتبرتها ثمرة جهودها لأشهر مضت لحث أوباما وإدارته على إطلاق تحقيق في القضية.

وقال مدير الاتحاد المدني للحريات المدنية "إن بدء تحقيق جنائي يعتبر خطة حاسمة نحو إعادة السلطة المعنوية للولايات المتحدة في الخارج، واستعادة سيادة القانون في البلاد".

يشار إلى أن الصحيفة سبق أذكرت أن المحققين اتبعوا أساليب تعذيب مثل تقييد السجناء إلى الأرض أو تعليقهم بالسقف وإجبارهم على البقاء مستيقظين أكثر من سبعة أيام، أو حصرهم داخل صناديق ضيقة مظلمة لأكثر من ثماني ساعات أو إرعابهم بالحشرات.


وذكرت أن المعتقلين تعرضوا للطم على وجوههم واللكم على بطونهم بالإضافة إلى إجبارهم على الجلوس غير المريح أو الوقوف فترات طويلة، ورشهم بخراطيم الماء البارد 20 دقيقة متواصلة على الأقل، بينما يكون المعتقلون عراة لا يستر عوراتهم سوى حفاظات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة