باكستان تعتقل مصريا يشتبه بانتمائه للقاعدة   
الجمعة 1423/12/13 هـ - الموافق 14/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي باكستاني يحرس في ممر خيبر قرب الحدود مع أفغانستان ضمن إجراءات أمنية لمنع تسلل عناصر تنظيم القاعدة (أرشيف)
اعتقلت قوات خاصة باكستانية بالتعاون مع عملاء مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (FBI) مصريا يشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة أثناء غارة على منزل بضواحي مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان المحاذي للحدود مع أفغانستان.

وأوضح مسؤول كبير بالشرطة أن العملية -التي نفذت في وقت مبكر من صباح أمس- استغرقت 90 دقيقة شارك فيها أيضا سكان المنطقة وعملاء استخبارات، مضيفا أن المصري الذي لم يكشف عن اسمه يستجوب في مكان غير معروف. تجدر الإشارة إلى أن عملاء مكتب التحقيقات الاتحادي يساعدون أجهزة الأمن الباكستانية بتعقب واعتقال فلول القاعدة الفارين من أفغانستان منذ أواخر عام 2001.

ومنذ الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة على أفغانستان في أكتوبر/ تشرين الأول 2001 اعتقل نحو 440 شخصا يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة بباكستان، بينهم عضوان من كبار قادة التنظيم هما أبو زبيدة الذي اعتقل في مارس/ آذار الماضي ورمزي بن الشيبة الذي يعتقد أنه خطط لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

وفي سياق متصل أعلن الادعاء العام بإقليم البنجاب شرقي باكستان أن طبيبا باكستانيا يحمل الجنسية الأميركية وأربعة من أفراد عائلته بينهم اثنان يحملان الجنسية الكندية، تم اعتقالهم يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي على علاقة بتنظيم القاعدة.

وأوضح المدعي العام شبير رضا أثناء مرافعته أمام المحكمة الإقليمية في لاهور اليوم أن لديه أدلة تثبت تورط المعتقلين الخمسة، مشيرا إلى أن الشرطة ضبطت في غارة سبقت عملية الاعتقال جوازات سفر مصرية وأفغانية لعدد من المشتبه بانتمائهم للقاعدة إضافة إلى مبالغ مالية بالعملة الأجنبية وأقراص كمبيوتر في لاهور من منزل الطبيب أحمد جاويد خواجه.

واتهم الادعاء العائلة المعتقل خمسة من أفرادها بأنها كانت على اتصال مع المدعو أبو ياسر الجزائري الذي يعتقد أنه مسؤول عن المصالح التجارية للقاعدة والشيخ سيد المصري وهو مصري يعتقد أنه المسؤول المالي للتنظيم. لكن محامي الدفاع رفضوا الاتهامات وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين. وقد أرجأ قاضي المحكمة جلسة الاستماع في المحاكمة إلى 17 الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة