نيوزيلندا تحتج على مرور سفينتين نوويتين عبر مياهها   
الجمعة 1423/4/25 هـ - الموافق 5/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت نيوزيلندا أن سلاحها الجوي سيراقب سفينتين بريطانيتين تحملان نفايات نووية من اليابان إلى بريطانيا للتأكد من أنهما لن تدخلا مياهها الإقليمية، حيث من المتوقع أن تواجها بمسيرات احتجاج شعبية وأخرى تنظمها منظمات غير حكومية مثل جماعة السلام الأخضر.

وقال وزير الخارجية النيوزيلندي فيل جوف إن بلاده أبلغت كلا من بريطانيا واليابان بمعارضتها لمرور هاتين السفينتين، مشيرا إلى أنه "مع التسليم بأنه تم اتخاذ إجراءات وقائية لضمان السلامة إلا أنها لا تقضي على المخاطر إذا وقع حادث أو هجمات إرهابية". وأضاف الوزير أن نيوزيلندا تطلب أيضا من الدولتين المعنيتين أن تتحملا كامل المسؤولية للتعويض عن أي مخاطر محتملة الحدوث.

ورغم أن الطريق الذي ستسلكه السفينتان سري إلا أن شحنات مماثلة سابقة مرت في بحر تسمان بين نيوزيلندا وأستراليا. وتحمل السفينة الأولى خليطا من أوكسيد البلوتونيوم وأوكسيد اليورانيوم يمكن استخدامه في صنع أسلحة. وقد غادرت هذه السفينة ميناء تاكاهاما الياباني يوم الخميس.

وتعبيرا عن الاحتجاج ضد مرور السفينتين صعد اثنان من أنصار جماعة السلام الأخضر فوق سطح مبنى السفارة اليابانية في العاصمة كانبيرا، وقامت الشرطة باعتقالهما بعد أن وافقا على النزول من سطح المبنى وقالت إنهما سيقدمان إلى المحكمة اليوم الجمعة، بينما تجمع عدد آخر للتظاهر سلميا أمام السفارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة