ناشطان سوريان يبدآن إضرابا عن الطعام   
الثلاثاء 1427/10/9 هـ - الموافق 31/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:42 (مكة المكرمة)، 3:42 (غرينتش)

 

أعلنت هيئة حقوقية سورية أن ناشطين سوريين بمجال حقوق الإنسان بدآ إضرابا عن الطعام في سجنيهما احتجاجا على اعتقالهما.

وأوضحت المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن كمال اللبواني (49 عاما) وأنور البني (47 عاما) بدآ منذ السبت إضرابا عن الطعام للاحتجاج على اعتقالهما واعتقال ناشطين سياسيين ومثقفين آخرين.

وأشارت المنظمة إلى أن الكاتب ميشال كيلو(66 عاما) سيبدأ اعتبارا من اليوم الثلاثاء إضرابا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام.

ودعا الناشطون الثلاثة المنظمات المحلية والدولية إلى دعمهم من خلال الضغط على الحكومة السورية كي تفرج عن الناشطين السياسيين.

وكان اللبواني -وهو معارض للنظام- قد اعتقل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في مطار دمشق لدى عودته من نيويورك، في حين اعتقل البني وكيلو وثمانية آخرون بعد توقيعهم عريضة تدعو إلى تحسين العلاقات المتوترة مع لبنان.

في هذه الأثناء أعلن المحامي خليل معتوق أن كيلو المتهم بـ"إثارة نعرات طائفية" سيمثل اليوم أمام محكمة الجنايات الثانية في دمشق.

البني اعتقل مع تسعة آخرين بعد توقيعه عريضة (رويترز)
وأضاف أن "هذا مخالف لأصول المحاكمات الجنائية وكان يفترض بمحكمة الجنايات أن ترسل الملف إلى محكمة النقض لتبت في قرار قاضي الإحالة واسترداد مذكرات القبض الصادرة بحقهما".

وميشال كيلو كاتب ومحلل سياسي يدير مركز "حريات" للدفاع عن الصحافة، كما أنه أحد مؤسسي "لجان إحياء المجتمع المدني".

وكان يفترض الإفراج عنه في الـ19 من الشهر الجاري بعد دفع كفالة بقيمة 20 دولارا، لكن القضاء وجه إليه التهم في اليوم نفسه.

منع وفد
من جهة أخرى ذكرت جمعية نسائية سورية أن السلطات السورية قد منعت وفدا من الجمعية من مغادرة البلاد للمشاركة في مؤتمر حول جرائم الشرف يقام في السويد.

وقال بسام القاضي من مرصد نساء سوريا إن تسعة أعضاء من الجمعية منعوا من المغادرة عبر الحدود الأردنية السورية دون إبداء الأسباب بعد التحقيق معهم.

وكان من المقرر أن يستقل الوفد طائرة من مطار عمان إلى السويد لحضور المؤتمر الذي بدأ أعماله أمس.

"
قال بسام القاضي من مرصد نساء سوريا إن تسعة أعضاء من الجمعية منعوا من المغادرة عبر الحدود الأردنية السورية دون إبداء الأسباب
"
أميرالاي
في السياق أعلن المخرج السوري والمعارض للسلطات عمر أميرالاي الذي كان منع في سبتمبر/أيلول الماضي من مغادرة الأراضي السورية، أنه سمح له مجددا بمغادرة البلاد.

وكان المخرج السوري أعلن يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي أن السلطات السورية أبلغته بمنعه من مغادرة البلاد "بصورة موقتة" بعد استجوابه لمدة 13 ساعة حول فيلمه "طوفان في بلاد البعث".

وهذا الفيلم الذي أنتجته قناة "آر تي" الفرنسية الألمانية حاز جائزة أفضل فيلم قصير في بينالي السينما العربية بمعهد العالم العربي في باريس العام الماضي.

وقد تم تصويره في قرية سورية وهو لا يوجه انتقادات مباشرة إلى حزب البعث وإنما يترك الصور والناس يتحدثون عن تلك التجربة. ويعرض الفيلم (46 دقيقة) كيف يتم تدريس إيديولوجيا حزب البعث منذ سنوات الدراسة المبكرة وحتى الجامعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة