حزب شرودر يمنى بهزيمة ثقيلة في انتخابات بافاريا   
الأحد 1424/7/26 هـ - الموافق 21/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شتويبر أثبت جدارة حزبه في اعتلاء عرش مقاطعة بافاريا (الفرنسية)

مني الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة المستشار الألماني غيرهارد شرودر بأسوأ هزيمة انتخابية في ولاية بافاريا منذ الحرب العالمية الثانية ليخسر ثاني أكبر ولاية ألمانية أمام المحافظين للمرة الثالثة عشرة على التوالي.

وأشارت النتائج غير الرسمية التي أذاعها تلفزيون ARD الألماني بعد التصويت إلى أن حزب شرودر خسر أكثر من عشر نقاط مئوية ليسيطر على 19% من مقاعد الولاية.

وأظهرت النتائج أن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي المحافظ بزعامة حاكم الولاية إدموند شتويبر حقق فوزا ساحقا في إعادة الانتخاب، إذ حصل على 62% وكسب عشر نقاط إضافية تقريبا منذ آخر انتخابات في ثاني كبرى الولايات الألمانية سكانا عام 1998.

وأبرزت الهزيمة التي مني بها الحزب الاشتراكي موقف شرودر الضعيف على المستوى القومي بعد ثلاث سنوات من الركود الاقتصادي. وجاءت هذه الهزيمة في أعقاب خسائر ثقيلة مني بها بالانتخابات في ولايتي هيسه وسكسونيا السفلى في فبراير/ شباط الماضي.

لكن الهزيمة قد تمهد أيضا الطريق أمام شرودر لإجراء مفاوضات جدية مع المعارضة لتمرير صفقة إصلاحات طموحة عبر البرلمان هذا الخريف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة