السعودية تتشدد في منح جنسيتها للأجانب   
الخميس 1425/9/8 هـ - الموافق 21/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)
قانون الجنسية يصعب من حصول الأجانب عليها وبالذات النساء(الفرنسية)
وافق مجلس الوزراء السعودي على إجراء تعديل بعض مواد قانون الجنسية الذي بموجبه أصبح من الصعب على المقيمين الأجانب وبالذات النساء الحصول عليها.
 
وبموجب التعديل الذي نشر في بيان وتبناه مجلس الشورى اشترط للأجنبي كي يمنح الجنسية أن "يكون عند تقديم طلب الجنسية السعودية قد بلغ سن الرشد واكتسب صفة الإقامة لمدة لا تقل عن عشر سنوات" بدلا من خمس سنوات في القانون السابق.
 
ونص القانون أيضا على أن يكون طالبها "من أصحاب المهن التي تحتاج إليها البلاد ويستثنى من هذا الشرط من ولد في المملكة لأم أجنبية وأب مجهول".
 
ويتضمن التعديل سلسلة من الشروط حول الزيجات المختلطة والذي تخير فيه المرأة السعودية بين الحفاظ على جنسيتها أو حيازة جنسية زوجها.

كما يمكن لزوجة السعودي أن تحصل على الجنسية في حال إقامتها في البلاد وتنازلها عن جنسيتها الأصلية.
 
وقالت مصادر صحفية إنه بحسب القانون أيضا فإنه يحق أن "تسحب الجنسية في حال ارتكاب المجنس شيئا من شانه الإخلال بأمن البلاد".
 
وفيما يخص أصحاب "البدون" وهم -أبناء القبائل العربية في الجزيرة العربية الذين خرجوا منها ولا يحملون الجنسية السعودية- فقد طالب عدد من أعضاء مجلس الشورى بضرورة "إثارة موضوعهم لمعالجة أوضاعهم خاصة أنهم يحملون إقامة دائمة لا تمكنهم من مواصلة التعليم أو المشاركة في أنشطة الحياة الأخرى مثل العمل".
 
وتمنع السلطات السعودية مواطنيها من حصولهم على أكثر من جنسية وبحسب النص المعدل فإن المواطنة السعودية المتزوجة من أجنبي تخسر جنسيتها عند اختيارها لجنسية زوجها.
 
وترجع إجراءات التشديد في شروط منح الجنسية في السعودية إلى ضخامة عدد الأجانب المقيمين فيها الذي بلغوا حسب إحصاءات وزارة العمل إلى حوالي 8.8 مليون أجنبي في حين يبلغ عدد السكان حوالي 17 مليون نسمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة