تقرير يحذر من أزمة مياه بغزة   
الأربعاء 1430/7/22 هـ - الموافق 15/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)

التقرير قال إن المياه لا تصل إلى أجزاء كثيرة من القطاع إلا لساعات قليلة (الفرنسية)

حذر تقرير لهيئة حقوقية فلسطينية من أزمة مياه في قطاع غزة بسبب تأخير إعادة إعمار القطاع بعد الدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي في غزة بداية العام الجاري.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في تقرير له صدر أمس الثلاثاء إنه مع استمرار الحصار المشدد على غزة، وبعد أكثر من ستة شهور على انتهاء الحرب، لا يزال قطاعا المياه والصرف الصحي يعانيان نتيجة عدم التمكن من إدخال المعدات والأجهزة اللازمة للإصلاح والتطوير.

قطع المياه
وأضاف التقرير أن سكان القطاع يعانون نقصا شديدا في إمدادات المياه، حيث يقتصر إنتاجها على ما بين 30 و40% فقط من إجمالي الكمية الاعتيادية للإنتاج اليومي.

وأكد أن ذلك يتطلب قطع مياه الشرب لساعات متواصلة عن مناطق عديدة منها شرق مدينة رفح التي لا تصلها المياه إلا لمدة لا تزيد على ثلاث ساعات كل يوم، وكذا منطقة خزاعة شرقي مدينة خان يونس.

وتقطع المياه أيضا –حسب التقرير- عن مناطق شرق جباليا وبيت حانون والفخاري والشوكة شرقي رفح، لأنها مناطق مرتفعة ولا تسهل فيها عملية الضخ بصورة مستمرة ومنتظمة.

العدوان الإسرائيلي خلف دمارا شاملا في قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)
تدمير شامل

وأكد المركز أن العمليات العسكرية الإسرائيلية أدت إلى تدمير شامل في قطاعي المياه والصرف الصحي، وألحقت أضرارا بالعديد من المشاريع قدرت بنحو ستة ملايين دولار أميركي.

وأوضح التقرير أنه في مدينة غزة توقفت عن العمل أربع محطات ضخّ للمياه العادمة بسبب نفاد الوقود، وفي بيت حانون تم تدمير خط بقطر 16 بوصة يصل بين محطة الضخ ومحطة المعالجة.

وحسب التقرير فقد توقفت عمليات التطوير والإعمار في محطات المعالجة القائمة، وبصفة خاصة محطة بيت لاهيا، حيث منعت السلطات الحربية الإسرائيلية الموظفين الفنيين من الوصول إلى أماكن عملهم، كذلك أعاقت عملية تشغيل المحطة الرئيسة في المنطقة الشرقية شمال قطاع غزة.

وانتقد المركز "تقاعس" المجتمع الدولي وعلى رأسه الدول المانحة، وعدم اتخاذ "أية تدابير حقيقية لإجبار سلطات الاحتلال الإسرائيلي على رفع الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة