مطلوب تحويل الانتفاضة إلى مقاومة   
السبت 1422/11/6 هـ - الموافق 19/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


الدوحة -الجزيرة نت
استحوذت الأوضاع الساخنة في الأرض المحتلة على عناوين الصحف العربية الصادرة في لندن اليوم, مؤكدة أن الحاجة أصبحت ضرورية لإنضاج الانتفاضة وتحويلها إلى مقاومة بدلا من أن تتقلص يوما بعد يوم وتتحول إلى غضبة لا تعرف كيف تتوجه.

حصار بالدبابات
ونبدأ من صحيفة الشرق الأوسط التي جاء في عنوانها الرئيسي "رئيس المخابرات الإسرائيلية ينجو من كمين فلسطيني والدبابات تزحف نحو مقر عرفات في رام الله,
وقالت الصحيفة في استعراض جديد للقوة زحفت دبابات الاحتلال الإسرائيلي أمس إلى نحو بضع عشرات من الأمتار فقط من مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة رام الله الذي حملته إسرائيل المسؤولية المباشرة عن العملية التي نفذتها أول من أمس كتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة فتح، في مستعمرة الخضيرة داخل الخط الأخضر وأسفرت عن مقتل 6 إسرائيليين وجرح أكثر من 40 آخرين.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل كشفت النقاب عن أن رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة (الشاباك)، آفي ديختر، نجا من موت محتم، خلال تعرض موكبه لعملية مقاومة فلسطينية ناجحة، أنقذته من الموت السيارة المصفحة التي كان يستقلها عند وقوع العملية. وقالت إنه لأول مرة منذ زيارة أرييل شارون الاستفزازية لباحة الأقصى في 28 سبتمبر (أيلول) 2000، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي السماح لليهود بدخول باحة الحرم القدسي الشريف.

عملية الخضيرة

لقد حان الوقت لإنضاج «الانتفاضة» وتحويلها فعلياً إلى «مقاومة» وهو المطلوب، بدلاً من أن تتقلص يوماً بعد يوم إلى «غضبة» لا تعرف كيف تتوجه

الشرق الأوسط

وعلقت الشرق الأوسط على هذه الأحداث في افتتاحية بعنوان "حول عملية الخضيرة".
وقالت ما من شك في أن الغليان في الشارع الفلسطيني يدفع الشباب المتحمس إلى شن مزيد من العمليات الفدائية. وقد تجد غالبية من المواطنين الفلسطينيين أن العمليات الفدائية هي اللغة الوحيدة التي يفهمها جلاوزة الاحتلال والقمع الإسرائيليون.

وخلصت إلى القول إن العمل الفدائي يصبح «فدائياً» بحق عندما يوجه رسالة ساطعة إلى كل من يعنيهم الأمر، وعندما يربك الخصم ويسقطه في حسابات خاطئة. لكنه يصبح عملاً يائساً وفوضوياً عندما يفرّق بين المنظور السياسي والترجمة القتالية له، ويقصّر عن إجراء حساب دقيق للربح والخسارة في المواجهة مع العدو. لقد حان الوقت لإنضاج «الانتفاضة» وتحويلها فعلياً إلى «مقاومة» وهو المطلوب، بدلاً من أن تتقلص يوماً بعد يوم إلى «غضبة» لا تعرف كيف تتوجه، ولا تستطيع التحكم بزمام المبادرة.

اعتداءات إسرائيلية
وفي هذا السياق قالت صحيفة القدس العربي في عنوانها منفذ العملية الفدائية في الخضيرة ينفجر بكاء في رسالة الوداع.. وسجناء حماس والجهاد يفرون من سجن طولكرم بعد قصف المحافظة.
وقالت الصحيفة إن القصف شمل مركز اعتقال للسلطة، حيث أصيب أحد المعتقلين السياسيين، فيما تمكن سبعة معتقلين من حركتي حماس والجهاد الإسلامي كانوا داخل السجن لحظة القصف من الفرار، حيث قام عدد من الشبان باقتحام السجن خلال القصف، وخلع الأقفال وإنقاذ المعتقلين.

تأشيرات إيرانية
وحول العلاقات الخليجية الإيرانية أوردت الشرق الأوسط عنوانا قالت فيه "إيران تلغي استثناء مواطني مجلس التعاون من تأشيرة الدخول".
وذكرت الصحيفة أن إيران ألغت قرارها السابق باستثناء مواطني دول مجلس التعاون الخليجي الراغبين في السفر إلى إيران من شرط الحصول على تأشيرة الدخول إليها. وأضافت الصحيفة أن الحكومة الإيرانية تكون بذلك قد ألغت قرارا سابقا صادقت عليه منذ عام، يسمح لمواطني مجلس التعاون بالدخول إلى إيران والإقامة فيها لمدة لا تتجاوز الثلاثة أشهر من دون الحصول على تأشيرة مسبقة.

بن لادن مات
وفي شأن بن لادن أوردت الشرق الأوسط عن الرئيس الباكستاني قوله "بن لادن مات بالفشل الكلوي" وقالت: أعرب الرئيس الباكستاني برويز مشرف عن اعتقاده أن يكون أسامة بن لادن زعيم «القاعدة» قد لقي حتفه بسبب مرضه بالفشل الكلوي. وأضافت الصحيفة أنه أشار في مقابلة على موقع شبكة «سي.إن.إن» التلفزيونية الأميركية على الإنترنت أن وفاة بن لادن جاءت بسبب عدم حصوله على العلاج خلال الغارات الأميركية على أفغانستان.

رفض ضرب العراق
وعراقيا قالت القدس العربي في عنوانها "عمرو موسى يلتقي صدام: إجماع عربي على رفض ضرب العراق" وأضافت أن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وصل الجمعة إلى بغداد في زيارة تستغرق 24 ساعة هي الأولى لرئيس للجامعة العربية إلى العراق منذ أزمة الخليج عام 1990، ونقلت عن موسى قوله للصحافيين إن موقفنا واضح ومعروف وسبق أن أكدنا عليه وهناك بهذا الشأن موقف عربي إجماعي يقف ضد توجيه أي ضربة ضد أي بلد عربي كان.

وتابع موسى أن زيارته مهمة في إطار إعادة بناء العمل العربي المشترك والتنسيق والتضامن العربيين المطلوبين على الدوام موضحا أن زيارته لبغداد تندرج في إطار التشاور العربي , وأن نسمع لبعضنا البعض ونحاول أن نصل إلى موقف مشترك يريح الجميع.

أزمة مكتومة
وفي افتتاحيتها علقت القدس العربي على العلاقات بين واشنطن والرياض والتي تمر بأزمة حول الوجود الأميركي العسكري في الأراضي السعودية تحت عنوان "الأزمة المكتومة بين السعودية وأميركا"
وقالت: كل المؤشرات تؤكد على وجود أزمة في العلاقات السعودية ـ الأميركية، ولكن الجانبين يصران على تصوير حقائق الأمور كما لو أنها عكس ذلك، وهو أمر غير مستغرب وغير مفاجئ، إذا أخذنا في الاعتبار الحرص السعودي التقليدي على التكتم والسرية تجاه هذه المسألة الحساسة على وجه الخصوص.


الأزمة بين السعودية وأميركا ستستمر، وستظل تطل برأسها بين الحين والآخر على صفحات الصحف، ومن غير المستبعد أن تتفاقم إذا ما قررت واشنطن توسيع حربها ضد الإرهاب

الشرق الأوسط

وأوردت الصحيفة تصريحات وزير الخارجية السعودي ونظيره الأميركي حول هذا الأمر, وقالت كلام المسؤول السعودي ملغوم ويمكن تفسيره على أكثر من وجه، ويتماشى مع الأسلوب السعودي التقليدي في إطلاق عبارات مبهمة وغير واضحة، وربما النقطة الوحيدة اللافتة للنظر تتعلق بالجملة التي قال فيها، إن القوات الأميركية حرة في الذهاب إذا أرادت قيادتها ذلك. وهذا يعني أن الحكومة السعودية لا تتمسك باستمرار وجود هذه القوات. والشيء نفسه يقال أيضا في مضمار تفسير كلام وزير الخارجية الأميركي الذي جاء أكثر وضوحا، فالرجل تحدث عن عملية تقويم مستمرة لوجود هذه القوات، وما إذا كان موزعا بشكل صحيح بين دول المنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى حملات الصحف الأميركية ضد السعودية وأكدت أن الأزمة ستستمر، وستظل تطل برأسها بين الحين والآخر على صفحات الصحف، ومن غير المستبعد أن تتفاقم إذا ما قررت واشنطن توسيع حربها ضد الإرهاب بحيث تشمل ضرب العراق، لأن الطائرات الأميركية ستنطلق من القواعد السعودية حصرا، باعتبارها الأهم والأعلى تجهيزا وتقنية، الأمر الذي سيضع المسؤولين السعوديين، حماة الحرمين، في مأزق حقيقي أمام شعبهم وأمام الشعوب العربية والإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة