صواريخ على إسرائيل وحماس ترفض الخطة الأميركية   
السبت 1428/4/18 هـ - الموافق 5/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)
الجهاد الإسلامي توعدت بالرد على اغتيال ثلاثة من نشطائها في جنين (لفرنسية-أرشيف)
 
أطلقت الجهاد الإسلامي ثلاثة صواريخ على إسرائيل اليوم أحدثت أضرارا مادية في منزل، ردا على اغتيال قوات الاحتلال ثلاثة من كوادرها.
 
وأطلقت الصواريخ من قطاع غزة على بلدة سديروت الحدودية، سقط أحدها على منزل فألحق أضرارا مادية فيه، دون أن يسفر عن سقوط ضحايا حسب الإذاعة الإسرائيلية.
 
واستشهد أمس ثلاثة من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي في غرب جنين بالضفة الغربية.
 
وقال مراسل الجزيرة إن قوة إسرائيلية خاصة نصبت كمينا للناشطين الثلاثة وأطلقت النار على سيارة كانت تقلهم قرب بلدة سيلة الحارثية، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة ومنعت سيارات الإسعاف من الوصول إليها.
 
وفي تطور آخر أفادت تقارير بأن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم ثلاثة فلسطينيين من عائلة واحدة قرب مدينة بيت لحم بالضفة الغربية بدعوى أنهم مطلوبون.
 
من جهتها قدمت الولايات المتحدة خطة إلى إسرائيل والفلسطينيين تهدف إلى تحقيق تقدم فيما يتعلق بالأمن وتسهيل حرية انتقال الفلسطينيين.

وتطالب الخطة بأن يقوم الإسرائيليون بتفكيك سلسلة من نقاط التفتيش قرب مدن بيت لحم والخليل ونابلس، كما تطالب الفلسطينيين بتقديم خطة تفصيلية قبل نهاية يونيو/حزيران القادم تضمن وقف قيام المسلحين بإطلاق صواريخ من داخل قطاع غزة على إسرائيل.
 
مشعل : رفع الحصار حق للفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)
حماس ترفض وإسرائيل تتحفظ
ويتزامن إطلاق الصواريخ مع إعلان رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفضه خطة أمنية أميركية قدمت إلى السلطة الفلسطينية وإسرائيل تخفف القيود المفروضة على حركة تنقل الفلسطينيين مقابل وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.
 
ووصف خالد مشعل هذه الخطة -في كلمة له خلال مهرجان نظمته حماس بمخيم اليرموك قرب دمشق- بأنها تُقزم القضية الفلسطينية.
 
وقال في خطابه "أعلن رسميا رفضنا في حركة حماس لهذه الوثيقة ولأي مشروع أميركي أو أوروبي أو إسرائيلي ولو حتى عربي يقزم القضية الفلسطينية بهذا الشكل".
 
وأضاف مشعل أنها "معادلة رفع الحواجز مقابل وقف المقاومة. وهذا المشروع العظيم الذي تقدمت به الإدارة الأميركية ورحب به بعض إخواننا في السلطة تحفظت عليه إسرائيل. والله إنها لمهزلة واستخفاف بالعقول".
 
وأكد أن رفع الحصار ليس هدفا للشعب الفلسطيني بل حق له، داعيا الحكومات العربية والإسلامية إلى كسر الحصار أولا "لا تشبعونا وعودا والتزامات، ارفعوا الحصار من دون انتظار ضوء أخضر من بوش".
 
وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد رحب بالمقترحات الأميركية، إلا أنه قال إن الفلسطينيين سيجرون مزيدا من المناقشات بشأن هذه الخطة مع الأميركيين.
 
صائب عريقات (الفرنسية-أرشيف)
وتحدد الخطة -التي نشرتها صحيفة هآرتس الإسرائيلية- أيضا خدمة نقل بالحافلات بداية من مطلع يوليو/تموز بمعدل خمس رحلات أسبوعيا لتمكين الفلسطينيين من التنقل بين الضفة والقطاع.
 
وعلى الجانب الإسرائيلي قال مكتب رئيس الوزراء إيهود أولمرت إنه قد لا يلتزم ببعض المطالب الواردة في الجدول الزمني المطروح بالخطة.
 
وذكر مسؤولون إسرائيليون أن لديهم تحفظات هامة بشأن مطالب بما فيها مطلب يتعلق بالسماح لقوافل الحافلات الفلسطينية بالانتقال بين غزة والضفة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة