السيسي يعد ببرنامج انتخابي واقعي   
الجمعة 1435/5/28 هـ - الموافق 28/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:22 (مكة المكرمة)، 13:22 (غرينتش)
السيسي أنهى خدمته العسكرية الأربعاء وأبدى اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة (رويترز-أرشيف)

قال وزير الدفاع المصري المستقيل والمرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي اليوم الجمعة إنه لن يضع برنامجا انتخابيا وهميا، بل ما هو واقعي وقابل للتنفيذ على أرض الواقع في أوقات زمنية قريبة.

وأوضح المشير في حديث صحفي أن برنامجه الانتخابي غير وهمي وسيشمل كافة النواحي التي تمس حياة المواطن وقابل للتنفيذ في أوقات زمنية قريبة، لافتاً إلى أن حكم مصر ليس بالأمر السهل وأنه يعلم جيداً أن مسؤولية كرسي الحكم ليست نزهة أو تشريفا، ولكنه تكليف على صاحبه الذي يجب أن يكون خادماً حقيقياً للشعب المصري، وفق قوله.

وأضاف "لقد تحمل الشعب الكثير خلال السنوات الماضية، وآن الأوان لكي يحصد نتائج ثورتي 25 يناير/كانون الثاني و30 يونيو/حزيران، وهذا من حقه".

ولفت الوزير المستقيل إلى أنه سيتواصل بشكل أكبر مع الشارع خلال الفترة المقبلة لعرض برنامجه الانتخابي بعد الكشف عنه.

وكان السيسي أعلن -بكلمة عبر التلفزيون المصري مساء أول أمس الأربعاء- أنه قرر إنهاء خدمته العسكرية كقائد عام للقوات المسلحة ووزير للدفاع والإنتاج الحربي، واعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبث التلفزيون الرسمي الخميس لقطات لما قال إنها زيارة السيسي لمقر حملته الانتخابية للوقوف على تفاصيلها، وأوضح أن السيسي ناقش مع أعضاء حملته عددا من الموضوعات المتعلقة بإدارة حملته ووضع اللمسات النهائية لبرنامجه الانتخابي.

معا للخلاص
في المقابل، دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى التظاهر اليوم الجمعة تحت عنوان "معا للخلاص". وقال -في بيان له- إن السيسي غدر بثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 ومكتسباتها، وورط الجيش في السياسة.

ومن جهتها، قالت جماعة الإخوان المسلمين في بيان إن "إعلان السيسي الترشح للرئاسة كشف الحقيقة وأزال الشبهات وأثبت أن ما حدث في الثالث من يوليو/تموز الماضي لم يكن سوى انقلاب عسكري للقضاء على نظام الحكم المدني الديمقراطي الشرعي الحديث، والاستيلاء على السلطة تمهيدا لحكم العسكر".

واعتبرت أن "هذا الانقلاب وكل ما ترتب عليه باطل، وإن تم تغليفه باستفتاء أو انتخاب مزور، وبالتالي فالشرعية الحقيقية قائمة ومستمدة من إرادة الشعب التي عبر عنها خمس مرات في انتخابات حرة، ومن ثم فالدستور والبرلمان والرئيس الشرعيون باقون، وإن حاولوا التشويش عليهم أو التنكيل به".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة