محكمة إسرائيلية تقضي بسجن رائد صلاح   
الثلاثاء 3/5/1435 هـ - الموافق 4/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:23 (مكة المكرمة)، 14:23 (غرينتش)
المحكمة الإسرائيلية أدانت رائد صلاح على خلفية خطبة قال فيها إن الاحتلال سائر إلى زوال (الجزيرة-أرشيف)

قضت محكمة إسرائيلية بعد ظهر اليوم الثلاثاء حكما بالسجن الفعلي على رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح مدة ثمانية أشهر، وثمانية أشهر أخرى مع وقف التنفيذ، بتهمة "التحريض على العنف".

وجاء هذا الحكم بعد إدانة الشيخ صلاح بتهمة التحريض على العنف أثناء خطبة ألقاها في القدس عام 2007، قال فيها إن الاحتلال الإسرائيلي للقدس والمسجد الأقصى سائر إلى زوال.

وقد أدانت محكمة "الصلح" بالقدس المحتلة صلاح بتهمة "التحريض على العنف" مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في ذات الملف، ونطقت بالحكم بسجنه اليوم.

وقال طاقم الدفاع عن الشيخ إن الحكم بالسَّجن للأشهر الثمانية الأولى لن يـُنفـَّذ على الفور، وإنه يدرس إمكان استئناف الحكم.

وأشار مراسل الجزيرة محمد محسن وتد إلى أن الحركة الإسلامية عقدت مؤتمرا صحفيا خارج قاعة المحكمة للإعلان عن الخطوات المستقبلية، خاصة وأنه لم يحدد بعد موعد تنفيذ الحكم، كما سيقدم محامو الدفاع استئنافا على القرار.

يُذكر أن محكمة "الصلح" بالقدس أدانت أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الشيخ صلاح بتهمة "التحريض على العنف" وفق المحكمة والنيابة العامة، في الملف المعروف باسم ملف "خطبة واد الجوز" من أحداث الجمعة في 16 فبراير/شباط 2007 على خلفية جريمة الاحتلال بهدم جزء من المسجد الأقصى، طريق باب المغاربة بالسادس من فبراير/شباط 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة