قتلى في هجوم على قريتين بنيجيريا   
الأحد 1433/8/18 هـ - الموافق 8/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)
نيجيريا تشهد بين حين وآخر أعمال عنف طائفي (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون نيجيريون إن مسلحين يشتبه في أنهم رعاة مسلمون هاجموا السبت قريتين يقطنهما مسيحيون في وسط نيجيريا، مما أوقع عددا من القتلى ربما يتعدى العشرين.

وقال متحدث باسم قوة عسكرية خاصة إن نحو مائتي شخص يحملون مسدسات وأسلحة بيضاء يعتقد أنهم رعاة مسلمون من عرقية الفولاني هاجموا صباحا قريتي كانكورو وكوشين في ولاية بلاتو. وتقع القرية الأولى بالقرب من مدينة ريوم عاصمة الولاية, كما لا تبعد الثانية عنها كثيرا.

وأضاف المتحدث ذاته أن القوة العسكرية الخاصة سيطرت على الوضع كما أُرسلت قوة من الشرطة إلى المنطقة وفقا لمتحدث باسم شرطة ولاية بلاتو التي تتوسط تقريبا الشمال ذا الغالبية المسلمة والجنوب ذا الغالبية المسيحية.

وقال سيمون موادكوون النائب عن المنطقة في البرلمان الاتحادي في العاصمة أبوجا إن الهجوم أوقع ما لا يقل عن 23 قتيلا بينهم 15 في قرية كوشين. وأنحى موادكوون باللائمة في الهجوم على رحّل من قبائل الفولاني.

عملية أمنية
وفي شمال شرق نيجيريا, لقي شخص حتفه ليلة السبت في مدينة داماتورو عاصمة ولاية يوبي في شمال شرق نيجيريا أثناء حملة أمنية استهدفت عناصر يشتبه في انتمائها إلى جماعة بوكو حرام.

وقال مصدر طبي إن القتيل شاب أصيب بالرصاص خلال الحملة التي نفذتها قوة المهام المشتركة.

ووفقا لأحد السكان, فإن جنودا من القوة العسكرية اقتحموا منزلا يعتقد أنه مخبأ تستخدمه جماعة بوكو حرام التي نسبت لها منذ صيف 2009 عمليات مسلحة ضد مؤسسات حكومية ومنظمات أجنبية وكنائس أوقعت نحو ألف قتيل.

وتحدث مصدر أمني عن انفجارات وإطلاق نار في المدينة التي تقع على مقربة من مدينة مايدوغوري التي توصف بأنها لبوكو حرام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة