عقوبات أوروبية لمسؤولين إيرانيين   
الثلاثاء 9/5/1432 هـ - الموافق 12/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:27 (مكة المكرمة)، 20:27 (غرينتش)

وزراء خارجية أوروبيون أثناء اجتماع الشهر الماضي في بروكسل (الأوروبية) 

فرضت حكومات دول الاتحاد الأوروبي إجراءات عقابية الثلاثاء على 32 مسؤولا إيرانيا تتهمهم بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران مما يوسع برنامج العقوبات المفروضة على طهران.

وتشمل الإجراءات الجديدة قيودا على السفر وتجميد أرصدة، وهي قيود فرضها الاتحاد الأوروبي بالفعل على مشاركين في برنامج طهران النووي.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ الثلاثاء، إن سجل حقوق الإنسان الإيراني "مروع".

وأضاف للصحفيين "يعتقد الإيرانيون على ما يبدو أنه مع كل التغيير الذي يحدث في الشرق الأوسط يمكنهم الإفلات مع وضع حقوق الإنسان الأسوأ في بلدهم. لقد سجنوا زعماء المعارضة، هناك اعتقال للصحفيين أكثر من أي دولة أخرى في العالم وهناك استخدام مفرط لعقوبة الإعدام".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد قالت في تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان في العالم الأسبوع الماضي إن إيران أعدمت قرابة 312 شخصا عام 2010 في محاكمات كثير منها تم سرا.

وتركز عقوبات الاتحاد الأوروبي على الإجراءات الاقتصادية والتجارية بهدف إرغام إيران على إبطاء وتيرة برنامجها النووي الذي تقول طهران إنه للأغراض السلمية، لكن القوى الغربية تخشى أن يكون هدفه إنتاج أسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة