واشنطن بوست: إسرائيل هي الخاسرة   
الثلاثاء 18/6/1431 هـ - الموافق 1/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)

واشنطن بوست تنصح نتنياهو بالمساعدة في إقامة دولة فلسطينية للخروج من أزمته
(الفرنسية-أرشيف)

اعتبرت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها أن إسرائيل كانت هي الخاسر في الهجوم الذي شنته على أسطول الحرية الذي كان يعتزم توصيل مساعدات إنسانية لقطاع غزة المحاصر فجر أمس الاثنين.

وعزت الصحيفة موقفها إلى أن القوات الخاصة الإسرائيلية التي اقتحمت أسطول المساعدات لم تكن مهيئة بشكل جيد لما واجهته من "عشرات المسلحين الذين استخدموا السكاكين والقضبان الحديدية ضدها".

فكانت النتيجة تتابع الصحيفة- معركة دموية قُتل فيها عشرة من الناشطين على الأقل، وأزمة دبلوماسية تلف حكومة بنيامين نتنياهو.

وتعتقد واشنطن بوست أن الهدف المعلن لأسطول الحرية -وهو توصيل مساعدات إنسانية لغزة- يعد أمرا ثانويا بالنسبة لهدف إثارة المواجهة.

ومن وجهة نظر الصحيفة فإن التهديد الذي يواجه إسرائيل سياسي وليس عسكريا، فحتى الآن لا يوجد مؤشر على أن زوارق الأسطول كانت تحمل صواريخ أو أسلحة أخرى لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

واعتبرت أن إسرائيل ارتكبت خطأ في إثارة حادثة كان المسلحون يتطلعون إليها، فكان السماح للزوارق بدخول غزة أفضل من إرسال قوات خاصة لاعتراضها.

وسردت الصحيفة بعض تبعات هذه الأزمة مثل الإدانات المستمرة على مدى أشهر لإسرائيل، وتعرض عملية السلام للخطر وكذلك العلاقات الإسرائيلية التركية.

ثم قدمت واشنطن بوست نصائح لنتنياهو كي يخرج من هذه الأزمة الدبلوماسية، منها اتخاذه خطوات ملموسة لخلق ظروف تساعد على قيام دولة فلسطينية، تبدأ بتخفيف القيود عن الضفة الغربية وغزة مجرد أن تخمد ردود الفعل تجاه الهجوم الإسرائيلي على الأسطول.

كما يتعين على نتنياهو والكلام للصحيفة- توسيع حكومته لتشمل أحزابا موالية للسلام، مشيرة إلى أن مشكلته تكمن في صقور حكومته الذين جعلوا الدبلوماسية متنافرة، "فعليه أن يتجه إلى الوسط إذا ما أراد الخروج من الحفرة العميقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة