بريمر: التمرد في العراق فاجأ واشنطن   
السبت 1426/12/8 هـ - الموافق 7/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)

بول بريمر (رويترز-أرشيف)

قالت شبكة التلفزيون الأميركية إن بي سي إن بول بريمر الذي تولى منصب الحاكم الأميركي في العراق بعد غزوه عام 2003, اعترف بأن الولايات المتحدة لم تكن تتوقع التمرد في هذا البلد. 
    
وفي مقابلة مع الشبكة بشأن نشر كتاب عن العراق, سرد بريمر تفاصيل قرار حل الجيش العراقي بسرعة بعد الوصول إلى بغداد, وهي خطوة كانت محل انتقاد كثير من الخبراء.
 
ونقلت الشبكة في نشرة إخبارية أن بريمر رد في سؤال عن الملام في هذا التمرد الذي تلا حل الجيش بالقول "لم نتوقع حقيقة حدوث التمرد".
 
وأضافت الشبكة التي ستبث المقابلة مساء يوم الأحد أن تصريحات بريمر أشارت إلى أن "تركيز الحرب كان في المكان الخطأ".
 
وقال بريمر أيضا إنه كان يشعر بقلق عميق بشأن قتال المسلحين وأصبح قلقا على نحو متزايد بشأن حملة البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية) لتقليل عدد القوات الأميركية في العراق بحلول ربيع 2004.
 
وتابع بريمر أنه أثار قلقه بشأن الأعداد ونوعية القوات الأميركية مع الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد وكبار المسؤولين العسكريين.
 
وأبلغ بريمر شبكة إن بي سي أنه كان هناك اتجاه من جانب أشخاص في البنتاغون لتضخيم قدرة القوات العراقية حاليا وقال "شعرت بأنه من غير المحتمل أن يكون لدينا قوات عراقية مدربة بشكل احترافي للسماح لنا بسحب القوات الأميركية في ربيع 2004".
 
وسئل عما إذا كان يعتقد أنه فعل كل شيء يمكن أن يفعله في العراق فقال بريمر "أعتقد أنني فعلت كل شيء أستطيع فعله. الرئيس في النهاية مسؤول عن اتخاذ القرارات".
 
ومن المقرر نشر كتاب بريمر عن العراق بعنوان "عامي في العراق.. النضال لبناء مستقبل الأمل" يوم الاثنين القادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة