ثلاثة فلسطينيين نجوا من قوارب الموت يصلون لليونان   
السبت 1435/11/27 هـ - الموافق 20/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)

قال السفير الفلسطيني في اليونان مروان الطوباسي إن ثلاثة من الفلسطينيين الناجين من حادثة غرق قارب لمهاجرين غير شرعيين وصلوا إلى العاصمة أثينا، وأنهم في ضيافة السفارة هناك.

وقال الطوباسي في اتصال مع الجزيرة إن الفلسطينيين الناجين وصلوا قبل أيام لمدينة خانيا في تكريت جنوب اليونان, بعد انتشالهم في عرض البحر من قبل سفينة تجارية مرت قرب مكان الحادث بعد أربعة أيام من وقوعه مع شاب مصري وفتاة سورية وطفل مجهول الجنسية.

وأكد السفير أن السلطات اليونانية سلمتهم الفلسطينيين الثلاثة, وأنهم في ضيافة السفارة في أثينا الآن، موضحا أن السلطات اليونانية ليست لديها أي جثامين من ضحايا هذه الكارثة.

وقال إن صحة الناجين ممتازة، رغم معاناتهم من آثار الكارثة التي حلت بهم، عوضا عن التعب والإرهاق، مؤكدا أنه جرى تأمين إقامات مؤقتة لهم في اليونان، على أن تستصدر وثائق لهم من رام الله قبيل إعادتهم لفلسطين.

وأشار الطوباسي إلى أن المركب الذي كان يستقله الناجون غرق على بعد 120 ميلا بحريا من الشواطئ الإيطالية، وأن الناجين أكدوا أن مهربين أغرقوا المركب الذي كان يقلهم.

من جهته قال حاتم العسوري -وهو قريب أحد الناجين- إن خاله نجا من حادث الغرق وإنه كان من بين الثلاثة الذين وصلوا لليونان، وإنه فقد زوجته وطفليه ريتاج (4 سنوات)، ويامن (8 أشهر).

ونوه العسوري الذي تحدث في مقابلة مع الجزيرة من غزة، بأنهم ينتظرون عودة قريبهم لغزة في أقرب وقت "ليكون بين أهله وأقاربه بعد الكارثة التي حلت به بفقدانه عائلته".

واعتبر أن مأساة الناجين أقل بكثير من حجم المأساة التي حلت بنحو 400 أو 450 كانوا على متن القارب ولا يعرف أي شيء عن مصيرهم.

وأكد أن عائلات الفلسطينيين المفقودين تواصلت مع جهات رسمية وحقوقية للحصول على معلومات واتصلت بفلسطينيين في إيطاليا واليونان، دون جدوى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة