نواب أميركا يؤيدون إصلاح تمويل الاحزاب   
الخميس 1422/12/2 هـ - الموافق 14/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من اجتماعات الكونغرس (أرشيف)
صوت مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون يدخل إصلاحات جذرية على قانون تمويل الأحزاب في الولايات المتحدة. وقد أيد مشروع القانون 240 نائبا مقابل معارضة 189. وكان
مجلس الشيوخ قد أقر العام الماضي قانونا لإصلاح تمويل الأحزاب لكن مجلس النواب أوقفه بسبب معارضة الجمهوريين.

وجاء التصويت على المشروع قبل تسعة أشهر من الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وسط تحقيقات يجريها الكونغرس بشأن قضية إفلاس عملاق الطاقة الأميركي إنرون والتي تردد أنها كانت تمول الحملات الانتخابية لبعض السياسيين الأميركيين.

ومن المقرر أن تدرس لجنة مشتركة من غرفتي الكونغرس نص القانون الجديد قبل أن يصوت عليه من جديد. ويهدف قانون الإصلاح إلى رفع سقف المساهمات المالية المباشرة التي تقدم للمرشحين وإلغاء الهبات غير المباشرة التي تجمعها الأحزاب السياسية من الشركات والنقابات والأفراد في الولايات المتحدة.

ويحدد نص القانون الهبات المقدمة للأحزاب السياسية بعشرة آلاف دولار، في حين حدد الهبات الفردية لمرشحي مجلس الشيوخ والبيت الأبيض بألفي دولار، وتلك المقدمة لمرشحي مجلس النواب بألف دولار. كما يفرض نص القانون قيودا شديدة على إعلانات الحملات الانتخابية.

الجدير بالذكر أن الديمقراطيين والجمهوريين في انتخابات عام 2000 جمعوا حوالي 490 مليون دولار من الهبات غير المباشرة مسجلين بذلك رقما قياسيا. وقبيل التصويت على مشروع القانون أعرب الديمقراطي ستيني هوير عن رضاه وقال "هذه ليلة تاريخية فنادرا ما تتاح لنا الفرصة للتصويت على تغيير تاريخي هام كهذا"، في حين اعتبر الجمهوري توم رينولدز أن القانون مليء بالمشاكل الدستورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة