تدخل إثيوبي في بونت لاند الصومالية   
الجمعة 1422/9/8 هـ - الموافق 23/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفاد شهود عيان بأن نحو ألف جندي إثيوبي معززين بالأسلحة الثقيلة والعربات المدرعة وصلوا إلى مدينة غالسايو بجمهورية بونت لاند غير المعترف بها شمال شرقي الصومال، وذلك بدعوة من العقيد عبد الله يوسف أحمد أحد القادة هناك.

وقال إسلام بشير إسلام أحد الزعماء البارزين في غالسايو إن القوات الإثيوبية دعيت من قبل يوسف أحمد وزعماء آخرين في بونت لاند لمواجهة خصومهم في المنطقة.

وكانت أنباء وردت من الجمهورية قد قالت إن قوات تابعة ليوسف أحمد قد سيطرت على مدينة غاروي عاصمة بونت لاند وطردت منها قوات الزعيم جمعة علي جمعة الذي انتخب رئيسا للجمهورية من قبل مجلس كبار عشيرة دارود يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. وقد أسفرت المعارك عن مصرع 13 شخصا وأدت إلى ترحيل وكالات الإغاثة الدولية.

وأشارت مصادر في مدينة بوساسو الساحلية في بونت لاند إلى أن رجال المليشيات الموالين لجمعة يحاولون تجميع قواتهم خارج المدينة للقيام بهجوم مضاد.

يشار إلى أن عبد الله يوسف أحمد كان قد ترأس بونت لاند (بلاد بونت) عندما تم الإعلان عن تأسيسها كدولة مستقلة في أغسطس/ آب 1998. وينص دستور بونت لاند على أن فترة رئاسة عبد الله يجب أن تنتهي في أغسطس/ آب الماضي، غير أن البرلمان صوت في يونيو/ حزيران الماضي على تمديدها لثلاث سنوات أخرى.

ولكن هذه الخطوة رفضت من قبل رئيس المحكمة العليا السابق يوسف حاجي نور الذي وضع الدستور والذي يقول إنه في حال وقوع فراغ في أي سلطة من سلطات الرئيس فإنها تنتقل إلى رئيس المحكمة العليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة