أنقرة وسول تدرسان إمكانية إرسال قوات للعراق   
الاثنين 1424/8/11 هـ - الموافق 6/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات التركية تنتظر قرار نشرها في العراق
(أرشيف-رويترز)

بدأت الحكومة التركية اليوم نقاشا بشأن إمكانية إرسال قواتها إلى العراق استجابة لمطالب الولايات المتحدة.

وتوقعت مصادر برلمانية أن تعلن الحكومة المنعقدة برئاسة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان موافقتها على نشر قوات تركية في العراق وأن تدعو البرلمان إلى التصديق على ذلك، مشيرة إلى أن التصويت في البرلمان قد يتم في غضون الأسبوع الجاري.

وتحدثت أنقرة منذ عدة أسابيع عن إمكانية إرسال حوالي عشرة آلاف جندي للتمركز في شمال العراق وغرب العاصمة بغداد. وتعتبر هذه القوة التي ستكون لها قيادة خاصة الثالثة من حيث الأهمية في العراق بعد القوات الأميركية والبريطانية.

وعلى صعيد متصل قال فريق كوري جنوبي لتقصي الحقائق أرسل لدراسة الوضع الأمني في العراق إن الأوضاع في بغداد وأجزاء من وسط وشمال وسط البلاد مازالت خطيرة، لكن الاستقرار بدأ يعود إلى شمال وجنوب البلاد.

وقال العميد كانغ داي يونغ رئيس بعثة تقصي الحقائق التي قدمت تقريرها للرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون أمس إن خطر الهجمات التي تتعرض لها القوات غير الأميركية والجنود الذين يقومون بعمليات إغاثة إنسانية بدأ يقل.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت من كوريا الجنوبية الشهر الماضي إرسال قوات إلى العراق. وتقول وسائل الإعلام الكورية الجنوبية إن واشنطن تريد من سول إرسال نحو خمسة آلاف جندي وأن تتخذ قرارا بنهاية الشهر الحالي.

وكانت كوريا الجنوبية أرسلت قوات غير قتالية إلى العراق في وقت سابق من هذا العام في قرار أثار احتجاجات كبيرة داخل البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة