القاهرة تتجه لمقاضاة وكالة "فارس"   
الأربعاء 1433/8/8 هـ - الموافق 27/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:31 (مكة المكرمة)، 19:31 (غرينتش)
الرئاسة المصرية نفت إدلاء مرسي بتصريحات لوكالة فارس دعا فيها لاستعادة العلاقات بين البلدين (الفرنسية)
أكد متحدث باسم الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي الأربعاء أن السلطات المصرية ستتخذ "الإجراءات القانونية" ضد وكالة أنباء إيرانية اتهمتها السلطات باختلاق مقابلة مع مرسي، وفق ما أفاده مصدر رسمي.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن ياسر علي القائم بأعمال المتحدث الإعلامي باسم الرئيس المنتخب أنه "سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد وكالة الأنباء الإيرانية (فارس) التي اختلقت حديثا صحفيا زعمت أنها أجرته مع الرئيس محمد مرسي".

وشدد المتحدث على أن هذا الحديث المزعوم ليس له أي أساس من الصحة على الإطلاق.

وكانت الرئاسة المصرية قد نفت الاثنين أن يكون الرئيس مرسي قد أدلى بتصريحات لوكالة فارس الإيرانية دعا فيها إلى "استعادة العلاقات الطبيعية" بين مصر وإيران المقطوعة منذ أكثر من 30 عاما.

لكن وكالة فارس الإيرانية أكدت بعد نفي الرئاسة المصرية إجراءها المقابلة مع الرئيس الجديد يوم الأحد، قبل ساعات من الإعلان الرسمي عن فوزه في الانتخابات الرئاسية. وأضافت أن لديها تسجيلا صوتيا للمقابلة مع مرسي، مرفقة ذلك بعنوان إلكتروني يتيح الاستماع إلى هذا التسجيل.

وبحسب الوكالة الإيرانية، فإن مرسي دعا إلى "استعادة العلاقات الطبيعية" بين مصر وإيران المقطوعة منذ أكثر من 30 عاما بهدف تحقيق "توازن إستراتيجي في المنطقة".

ولا توجد علاقات رسمية بين طهران والقاهرة منذ قطعها عام 1980 في أعقاب الثورة الإسلامية الإيرانية ومعاهدة السلام التي وقعتها مصر مع إسرائيل.

وكان مرسي قد تعهد مساء الأحد في أول خطاب توجه به إلى الشعب المصري بعد انتخابه، باحترام اتفاقيات مصر الدولية، في إشارة واضحة إلى معاهدة السلام مع إسرائيل.

وقال "سنحافظ على المعاهدات والمواثيق الدولية -لقد جئنا برسالة سلام إلى العالم- والالتزامات والاتفاقيات المصرية مع العالم كله".

ويشار إلى أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد هنأ نظيره المصري، في رسالة بعثها يوم الاثنين، على الفوز في الانتخابات. ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن أحمدي نجاد قوله في الرسالة "أؤكد على توسيع العلاقات الثنائية وتعزيز الصداقة بين الدولتين".

ورحبت إيران بفوز مرسي وتغلبه على أحمد شفيق منافسه في جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية، واصفة ذلك بأنه "رؤية رائعة للديمقراطية تميز الصحوة الإسلامية في البلاد"، وهو وصف يستخدمه الساسة الإيرانيون لوصف أحداث "الربيع العربي" وتوابعه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة