موسكو تدعو لإغلاق محطة تجسس أميركية بالنرويج   
الخميس 1422/7/30 هـ - الموافق 18/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محطة إيشيلون الأميركية للتجسس قرب ميونيخ (أرشيف)
دعت روسيا اليوم الولايات المتحدة لأن تحذو حذوها وتقوم بإغلاق محطات التنصت الإلكترونية الموجودة قرب حدودها وعلى وجه الخصوص محطة فاردو النرويجية التي تبعد 40 كلم من الحدود الشمالية الشرقية لروسيا ويعتقد أنها محطة للتجسس أقامتها أميركا إبان الحرب الباردة.

وأشار الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية, الذي كان يتحدث بعد يوم من إعلان الرئيس فلاديمير بوتين إغلاق قاعدة لورديس الإلكترونية الروسية الموجودة في كوبا, إلى بناء الولايات المتحدة لمحطة رادار في النرويج.

وعبر الناطق الروسي عن رضا موسكو لبيان الرئيس بوش الذي أعرب فيه عن ترحيب بلاده بإغلاق روسيا لقاعدة التنصت التي تبعد 150 كلم عن سواحل فلوريدا. وعبر الناطق عن استعداد بلاده لبناء علاقة جديدة مع الولايات المتحدة تبنى على أساس "تعاون براغماتي". ولكنه قال إنه "ليس سرا أن دولا لها حدود مشتركة مع روسيا تحتفظ بمراكز تنصت استخباراتية أنشئت في فترة الحرب الباردة".

وأشار إلى موضع محدد وقال "على وجه الخصوص وكما قلنا أكثر من مرة فإن هناك شكوكا جدية بخصوص محطة رادار أميركية في مدينة فاردو النرويجية". وتقع المدينة قرب الحدود الروسية ويوجد فيها رادار أنشأته الولايات المتحدة ويقوم الجيش النرويجي باستخدامه.

وتقول موسكو إن هذه المحطة تنتهك معاهدة عام 1972 الخاصة بالحد من الصواريخ البالستية ويمكن أن تستخدمها واشنطن في مشروع الدفاع الصاروخي. غير أن النرويج تنفي أن يكون للمحطة أي غايات إستراتيجية. وقدمت روسيا في العديد من المناسبات احتجاجات على وجود محطة فاردو للتجسس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة