إيران تتهم واشنطن ولندن بدعم منفذي تفجير زاهدان   
السبت 1428/1/29 هـ - الموافق 17/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:26 (مكة المكرمة)، 19:26 (غرينتش)

إيران قالت إنها عثرت على ذخائر أميركية خلال تفتيش مخابئ منفذي هجوم زاهدان (الفرنسية)

اتهمت إيران الولايات المتحدة وبريطانيا بدعم منفذي تفجير حافلة للحرس الثوري في زاهدان الأربعاء الماضي أسفر عن مقتل 11 وتبنته جماعة تطلق على نفسها اسم "جند الله".

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن المدير العام للشؤون السياسية بمحافظة سيستان وبلوشستان سلطان علي مير قوله إنه "تم إلقاء القبض على العناصر الضالعة في الانفجار الإرهابي الذي وقع الأربعاء الماضي بمدينه زاهدان"، مشيرا إلى أن "هؤلاء اعترفوا بتدريبهم على أيدي عناصر تتحدث اللغة الإنجليزية" خارج إيران.

وأضاف أنه "تم العثور على أوكار تخريبية عدة وفيها كميات من الأسلحة والمعدات الأميركية والبريطانية الصنع".

وقال إن "أحد الإرهابيين الذين ألقي القبض عليهم اعترف بنيته اغتيال كبار علماء السنة ومن ثم إلقاء التهمة على الشيعة لإشعال نار طائفية وقبلية في محافظة سيستان وبلوشستان".

من جهة أخرى نقلت وكالة أنباء فارس عن قائد قوات الحرس الثوري في محافظة سيستان وبلوشستان الجنرال علي مولوي حغيغي، قوله إن القوات حصلت على وثائق عدة تشير إلى تورط القوات الأميركية في العمليات الإرهابية الأخيرة في زاهدان.

وقال إنه استنادا إلى "اعترافات المتهمين" تم تحديد مخابئ عدة "للعصابات" جرى دهمها حيث تم العثور على "متفجرات، وصواعق وقنابل وأدوات تستخدم في تصنيع القنابل".

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت اعتقال 65 مشتبها فيه قالت إنهم على صلة بتفجير زاهدان، كما شهدت المدينة أمس أيضا اشتباكات مع مسلحين أعقبت انفجارا وقع في المنطقة لم يسفر عن سقوط ضحايا.

وقال مراسل الجزيرة في طهران إن القنبلة انفجرت في كلية العلوم الإسلامية للبنات في شارع الجمهورية بزاهدان، مشيرا إلى أن محافظ سيستان وبلوشستان حسن علي نوري أكد عودة الهدوء إلى المدينة وفرض السيطرة الأمنية كاملة.

وأوضح المراسل أنه يبدو أن جماعة تدعى "جند الله" متورطة في الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة