تطوير لقاح مضاد لالتهاب الكبد الوبائي (سي)   
الثلاثاء 29/8/1423 هـ - الموافق 5/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجح علماء بلجيكيون في تطوير لقاح علاجي مضاد لمرض التهاب الكبد الوبائي من نوع (سي) قد يساعد على وقف تلف الكبد عند المرضى المصابين به.

وقال باحثون في إحدى شركات الأدوية البلجيكية إن اللقاح المطور من شأنه أن يعالج المرض بدلا من الوقاية منه، وهو يعد واحدا من خمسة لقاحات يتم تطويرها حاليا ضد فيروس التهاب الكبد (سي)، وأشاروا إلى أن العقاقير المتوفرة حاليا لا تعالج سوى نصف المصابين فقط, وقد تسبب آثارا جانبية كالكآبة الشديدة.

ويسبب التهاب الكبد الوبائي مرضا صعب العلاج ومشكلات خطيرة في الكبد مثل الفشل أو السرطان, وهو ينتقل عن طريق نقل الدم الملوث أو الإبر الملوثة أو الممارسات الجنسية غير المشروعة.

وأجريت الاختبارات على 24 مريضا ممن يعانون من المرض منذ 19 عاما، وقد أعطوا خمس حقن من اللقاح كل ثلاثة أسابيع وست حقن أخرى بعد مرور ستة أشهر مع سحب خزعات نسيجية من الكبد قبل العلاج وبعده.

ووجد الباحثون في دراستهم التي نشرتها مجلة "نيوساينتست" العلمية أن اللقاح كان فعالا في منع تندب الكبد وزيادة الالتهاب سوءا عند معظم المرضى، وتحسنت حالة الكبد عند تسعة مرضى ممن أظهروا استجابة قوية للقاح.

ولم يسبب اللقاح تغير العبء الفيروسي أو كمية الفيروسات في الدم التي تقيس شدة المرض، مما يعني أن هذا العبء الفيروسي الذي يكشف عن فعالية الأدوية المانعة لتضاعف الفيروس قد لا يمثل مقياسا حقيقيا لخطورة المرض الذي قدرت منظمة الصحة العالمية عدد المصابين به بحوالي 170 مليون شخص في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة