الشرطة تفض اعتصام المتظاهرين بعاصمة روسيا البيضاء   
السبت 1427/2/25 هـ - الموافق 25/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

تراشق كلامي بين أنصار الرئيس ومعارضيه في وسط مينسك(الفرنسية)

فضت قوات الشرطة اعتصام جموع المتظاهرين في عاصمة روسيا البيضاء مينسك واعتقلت المئات منهم لإنهاء الاحتجاجات على إعادة انتخاب الرئيس ألكسندر لوكاشنكو.

فقد طوقت وحدات من قوات الشرطة الخاصة المتظاهرين في ميدان أكتوبر بوسط مينسك ووضعتهم على متن شاحنات ذهبت بهم بعيدا.

وكان المئات ما زالوا معتصمين في مجموعة من الخيام بالساحة وانضم إليهم آخرون في تظاهرة حاشدة جديدة تلبية لدعوة مرشح المعارضة ألكسندر ميلينكفيتش للتظاهر ضد ما يصفه بتزوير للانتخابات.

وأعلنت زوجة ميلينكفيتش أن ابنهما بين المتظاهرين المعتقلين، بينما دعت المعارضة إلى مسيرة ضخمة جديدة غدا السبت للمطالبة بإعادة الانتخابات.

وقد نشرت لجنة الانتخابات أمس الخميس النتائج النهائية, مؤكدة فوز الرئيس بولاية جديدة بـ83% من الأصوات مقابل 6.1% لألكسندر ميلينكيفيتش. وقالت رئيسة اللجنة ليديا ييرموشينا إن لوكاشنكو سينصب الخميس القادم.

ألكسندر ميلينكيفيتش دعا لمواصلة التظاهرات (رويترز) 
ضغوط دولية
ومنذ خروج المتظاهرين للشوارع الأحد الماضي اعتقلت أجهزة الأمن العشرات وصدرت أحكام بحقهم بالسجن، وأفادت أنباء بأن البعض تم القبض عليه في سرية تامة وهم يغادرون ساحة أكتوبر. ويؤكد مراقبون أن الحكومة تتعرض لضغوط من موسكو لعدم الإفراط في استخدام القوة ضد المحتجين حيث لا تريد روسيا تعكير صفو رئاستها لمجموعة الثماني.

من جهته، ندد المقرر الخاص في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في روسيا البيضاء أدريان سيفيرين بما وصفه بانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الحكومة خلال الانتخابات الرئاسية، ودعا إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين.

وفي إطار الضغوط الغربية على مينسك أعلن الاتحاد الأوروبي أنه قد يوسع إجراءات حظر الدخول المفروضة على بعض المسؤولين في روسيا البيضاء لتشمل كل أعضاء الحكومة, بسبب نتائج الانتخابات التي وصفتها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بأنها لم تكن نزيهة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة