موقع إسرائيلي: بوتين ونتنياهو يبحثان ملف سوريا   
الخميس 23/6/1437 هـ - الموافق 31/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 8:51 (مكة المكرمة)، 5:51 (غرينتش)

أعلن موقع إخباري إسرائيلي أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الشهر المقبل لبحث الملف السوري، بينما قلل مصدر عسكري إسرائيلي من أهمية الانسحاب الروسي "المحدود" من سوريا، معتبرا أن قواتها هناك ما زالت فاعلة.

وقال مراسل موقع ويللا الإخباري عومري نحمياس إن نتنياهو سوف يسافر إلى موسكو للقاء بوتين في الـ21 من أبريل/نيسان القادم، في زيارة تستمر يوما واحدا فقط، بناء على طلب الأخير للتباحث في الملف السوري.

وكان نتنياهو وبوتين قد اجتمعا في سبتمبر/أيلول الماضي واتفقا على إقامة جهاز تنسيق أمني عملياتي لسلاحي الجو في بلادهما داخل الأراضي السورية، وجاء ذلك اللقاء قبل عشرة أيام من التدخل العسكري الروسي هناك، كما التقيا في قمة المناخ بباريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتحدثا هاتفيا أواخر الشهر الماضي مع دخول اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ. 

طائرات روسية رابضة في قاعدة حميميم السورية أثناء الهدنة في وقت سابق من هذا الشهر (أسوشيتد برس)

الانسحاب الروسي
من جهة أخرى، نقل موقع "أن آر جي" عن جنرال إسرائيلي كبير في سلاح الجو -رفض كشف هويته- أن الروس لم يقوموا بانسحاب حقيقي كامل من سوريا، بل أعادوا انتشارهم التكتيكي هناك، مشيرا إلى أن عدد الطائرات المروحية القتالية التي تركتها موسكو ما زال جوهريا، كما حلت طائرات هجومية روسية جديدة في المنطقة بدل تلك التي عادت إلى روسيا.

وأوضح أن إنهاء الوجود الروسي في المنطقة سيأخذ وقتا طويلا، وسيتخلله نشر دائم لمنظومات دفاعية جوية من الطرز الأكثر تقدما، من بينها "أس400" التي وضعت حاليا للدفاع عن الأجواء السورية قرب حدود تركيا، ومن الواضح أنها وضعت لتبقى، حسب رأيه.

واستبعد الجنرال الإسرائيلي أن تقدم المنظومات الدفاعية الروسية مساعدات أمنية لحزب الله وإيران في مواجهة إسرائيل، لأنها مخصصة لمنع أي مواجهات مستقبلية مع تركيا.

وختم بالقول إن التقييم الإسرائيلي للوجود الإيراني في سوريا أنه يعود للخلف، فقد أعادت إيران إلى حدودها عددا جوهريا من قواتها، واستبدلت بهم أعدادا محددة من عناصر الحرس الثوري، ورأى أنه في حالة استمرار النزاع السوري فقد يقرر الإيرانيون أنه لا فائدة من التورط أكثر في المستنقع السوري رغم رغبتهم القائمة حاليا بمد نفوذهم هناك وتوسيعه، وفق قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة