لقاح الحصبة يقتل سبعة أطفال في الجزائر   
الأحد 1422/10/7 هـ - الموافق 23/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت السلطات الجزائرية اليوم أنها تقوم بإجراء تحقيقات بشأن الوفاة المفاجئة لسبعة أطفال رضع بعد تناولهم لقاحا ضد مرض الحصبة, ووعدت السلطات بإعلان نتائج التحقيق غدا. وفي هذه الأثناء أكد وزير الصحة الجزائري أن اللقاح جرى استخدامه في أنحاء البلاد بدون مشاكل كما أن صلاحيته للاستعمال لم تنته بعد.

وقال بيان لوزارة الصحة إن الأطفال الرضع السبعة توفوا بعد وقت قصير من تطعيمهم في المركز الصحي لبلدية وادي الأبطال في ولاية معسكر غربي العاصمة الجزائر. ولم يكشف البيان عن السبب الدقيق للوفيات أو نوع التطعيم الذي تلقاه الأطفال، في حين ذكرت صحف جزائرية أن اللقاح المستعمل هو دي.تي.سي المضاد للحصبة والكزاز والدفتيريا، وأنه مستورد.

وذكرت هذه الصحف أن 32 طفلا آخرين تم نقلهم اليوم إلى مستشفى مدينة تيغنيف نظرا لقلة الإمكانات الطبية في المركز الصحي ببلدية وادي الأبطال الريفية. وقالت مصادر طبية إن حالتهم "بالغة الخطورة".

وأصيب الرضع السبعة الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و18 شهرا بوعكات مباشرة بعد عملية التطعيم. ونقلت الصحف عن شهود قولهم إن ثلاثة منهم توفوا على الفور داخل المركز الصحي في حين توفي الآخرون بعد أقل من ساعة.

وذكرت الوزارة أنها أوفدت فريقا طبيا إلى المركز الصحي بوادي الأبطال لمعرفة أسباب الوفيات الغامضة. وذكر البيان أنه تقرر وقف كل التطعيمات في جميع أرجاء البلاد في "انتظار التحقق من الأسباب الدقيقة لهذه الوفيات".

ومن جهته قال وزير الصحة الجزائري عبد الحميد عبركان إن السلطات تحاول معرفة الأسباب التي أدت إلى وفاة الأطفال السبعة والطريقة التي تم إعطاؤهم اللقاح بها.

وأضاف الوزير أن اللقاح تم استخدامه في أنحاء البلاد من دون حصول أي مشاكل، كما أن صلاحيته مستمرة حتى عام
2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة