بوش يطالب مشرف بوقف هجمات الكشميريين   
السبت 1423/3/14 هـ - الموافق 25/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
صاروخ أرض أرض من طراز غوري أمام صورة مؤسس باكستان محمد علي جناح أثناء موكب عسكري في إسلام آباد

ـــــــــــــــــــــــ
بوتين يدعو فاجبايي ومشرف إلى لقاء بكزاخستان في مطلع يونيو/ حزيران المقبل ويعرب عن أسفه لإجراء باكستان تجربة صاروخية اليوم
ـــــــــــــــــــــــ

الرئيس الباكستاني يؤكد استعداد بلاده للحرب لكنها غير راغبة فيها
ـــــــــــــــــــــــ

قوات البلدين تواصل تبادل القصف المدفعي عبر الحدود ومقتل سبعة في اشتباكات بين الأمن الهندي والمقاتلين الكشميريين
ـــــــــــــــــــــــ

طالب الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الرئيس الباكستاني برويز مشرف الوفاء بتعهداته بوقف الغارات التي يشنها المقاتلون الكشميريون على الجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير. وقال بوش في تصريحات للصحفيين أثناء زيارته لمدينة سان بطرسبرغ الروسية إن الرئيس مشرف يجب أن ينفذ ما ذكره في الكلمة التي ألقاها عن "الإرهاب" وذلك يتمثل في وقف عمليات التسلل عبر الحدود.

كما حث الرئيس الأميركي الهند وباكستان على خفض حدة التوتر بينهما. وأوضح أن محادثات القمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تناولت هذا الموضوع. وأضاف أنه "ليس هناك فائدة من الحرب ولا لأي حادث يجر إلى حرب". وشدد بوش على ضرورة أن يقدم الرئيس برويز مشرف أدلة ملموسة إلى الهند يبرهن من خلالها أنه لا يسمح بتحول باكستان إلى "قاعدة خلفية لأعمال الإرهاب ضد نيودلهي".

موسكو تدعو إلى محادثات
جورج بوش وفلاديمير بوتين خلال زيارة سان بطرسبرغ
من جهته أعلن الرئيس الروسي أن روسيا دعت رئيس الوزراء الهندي والرئيس الباكستاني إلى لقاء بكزاخستان في مطلع يونيو/ حزيران المقبل بهدف منع ارتفاع حدة التوتر بين البلدين.

وفي تصريحات خلال مرافقته بوش في زيارة لأحد متاحف سان بطرسبرغ، أعرب بوتين عن أسف بلاده لإجراء تجارب صواريخ في ظل النزاع الراهن, وذلك في إشارة إلى اختبار الصواريخ الذي أجرته باكستان صباح اليوم.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولين باول تعهد الجمعة بالعمل على خفض حدة التوتر في شبه القارة الهندية؛ بينما التقى مبعوث الاتحاد الأوروبي كريس باتن في نيودلهي وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي الهنديين. كما حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الجمعة الرئيس الباكستاني برويز مشرف على اتخاذ إجراءات ملموسة للوفاء بتعهده للحد من الإرهاب الذي قطعه على نفسه وقمع الجماعات الكشميرية.

من ناحية أخرى حذرت الولايات المتحدة أمس رعاياها من السفر إلى الهند وباكستان، وقال بيان صادر عن الخارجية الأميركية إن التوتر على الحدود بين البلدين وصل إلى مستوى خطير ولا يمكن استبعاد خطر وقوع عمليات عسكرية مكثفة. وأوصى البيان الأميركيين الموجودين في المنطقة بمغادرتها.

التجربة الصاروخية
برويز مشرف
وكان الرئيس مشرف قد أكد في وقت سابق أن بلاده مستعدة للحرب ضد الهند، لكنها غير راغبة فيها. وأعلن الرئيس الباكستاني نجاح تجربة أجرتها بلاده اليوم على إطلاق صاروخ متوسط المدى من طراز حتف5/ غوري قادر على حمل رؤوس نووية.

وقال بيان عسكري صدر في إسلام آباد إن التجربة أجريت لإظهار تصميم باكستان على الدفاع عن نفسها وتعزيز التوازن الإستراتيجي في المنطقة، مشيرا إلى أن باكستان لم تجر تجارب رئيسية على برنامجها الصاروخي منذ أبريل/ نيسان 1999.

وأوضح مصدر أمني باكستاني أن التجربة تمت في شمالي باكستان، مشيرا إلى أن مدى الصاروخ يبلغ ما بين 1500 و2000 كلم. وكانت الحكومة الباكستانية أبلغت الهند باعتزامها إجراء هذه السلسلة من التجارب, مؤكدة أن لا علاقة للتجارب بالوضع المتوتر حاليا بين البلدين.

وفي نيودلهي أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الهندية أن غايات سياسية داخلية تقف وراء التجربة الصاروخية الباكستانية. وأوضح المتحدث أن نيودلهي ليس لديها أي تعليق وأن ما ستقوله كانت قد عبرت عنه وزارة الخارجية أمس الجمعة. وكانت الخارجية الهندية طلبت تفسيرات حول التجربة الصاروخية.

تطورات ميدانية
جنود باكستانيون أثناء دورية في زفاروال بإقليم البنجاب على الحدود مع الهند
وتأتي التجربة الباكستانية، وهي ضمن سلسلة تجارب صاروخية أعلنت إسلام أباد عزمها على إجرائها في الوقت الذي تشهد فيه حدود البلدين توترا ينذر بوقوع حرب حول إقليم كشمير المتنازع عليه.

وقتل خمسة أشخاص يشتبه في أنهم من المقاتلين الإسلاميين الكشميريين وعنصران من الأمن الهندي في تبادل لإطلاق النار في إقليم كشمير. جاء ذلك في الوقت الذي تبادلت القوات الهندية والباكستانية القصف المدفعي وقذائف الهاون عبر الخط الفاصل بينهما في الإقليم نفسه.

ووصف مسؤول عسكري هندي تبادل إطلاق النار بأنه الأشرس في الأيام القليلة الماضية، مشيرا إلى أن جنديا واحدا جرح أثناء القصف. وقد قتل عشرات الأشخاص منذ أن استأنف البلدان النوويان التراشق المدفعي قبل أكثر من أسبوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة