الأطفال الشاردي الذهن أكثر ذكاء   
الاثنين 1433/4/26 هـ - الموافق 19/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)

كشفت دراسة أميركية أن الأشخاص الذين يبدون شاردي الذهن باستمرار قد يكون لديهم ذاكرة أكثر نشاطا وهو ما يمنحهم القدرة على حفظ الكثير من المعلومات في أدمغتهم ومعالجتها ذهنيا ببراعة.

وقالت الدراسة إن أطفال المدارس يحتاجون لهذه النوعية من الذاكرة على أساس يومي لمجموعة من المهام مثل إرشادات المدرسين أو تذكر الجمل التي تُمَّلى.

وقد طُلب من متطوعين خلال الدراسة أداء مهام بسيطة وأثناء ذلك كان الباحثون يسألون المشاركين إذا كانت عقولهم تحيد عن مسارها. وفي التجربة قاس المشاركون قدرة ذاكرتهم النشطة بقدرتهم على تذكر سلسلة من الحروف المختلطة مع مسائل رياضية.

وقال دانيل لفينسون -عالم نفسي بجامعة ويسكونسن ماديسون- إن الأشخاص الذين لديهم قدرة ذاكرة نشطة سجلوا شرودا أكثر أثناء هذه المهام البسيطة، لكن أداءهم لم يتأثر.

وأكدت النتائج التي نُشرت في مجلة علم النفس بحثا سابقا كشف أن الذاكرة النشطة تسمح للإنسان بالتلاعب بأفكار متعددة في وقت واحد.

وقال الدكتور جوناثان سمولوود من معهد ماكس بلانك لعلوم الإدراك والمخ البشري في لايبزك بألمانيا إن هذه الدراسة تشير إلى أنه عندما لا تكون ظروف المهمة صعبة جدا فإن الأشخاص الذين لديهم مصادر ذاكرة نشطة يحشدوها للتفكير في أشياء أخرى غير ما يقومون به.

ويشار إلى أن قدرة الذاكرة النشطة مرتبطة أيضا بمعايير عامة للذكاء مثل فهم القراءة ومجموع نقاط محصلة الذكاء وتفتح أيضا نافذة على العالم الممتد، ولكن غير المفهوم تماما، من الأفكار المدفوعة داخليا.

وأضاف سمولوود أن نتائج الدراسة تشير إلى أن أنواعا من التخطيط الذي يقوم به الناس كثيرا في حياتهم اليومية -عندما يكونون في الحافلة مثلا وعندما يركبون دراجات للعمل وعندما يستحمون- تكون مدعومة على الأرجح بالذاكرة النشطة وتحاول عقولهم تحديد مصادر لأكثر المسائل إلحاحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة