سول وطوكيو تبحثان أزمة بيونغ يانغ النووية   
الأحد 1425/1/16 هـ - الموافق 7/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوريكو كاواغوتشي ترحب بضيفها الكوري الجنوبي (الفرنسية)
وصل وزير الخارجية الكوري الجنوبي بان كي مون إلى طوكيو لبحث سبل حل الأزمة النووية الكورية الشمالية المستمرة منذ 16 شهرا مع نظيرته اليابانية يوريكو كاواغوتشي.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية رفض الكشف عن اسمه إنه من المقرر أن يبحث الوزيران نتائج المباحثات السداسية التي جرت الشهر الماضي في بكين بشأن برامج كوريا الشمالية النووية. وأضاف أن الوزيرين سيبحثان سبل توسيع التبادل الثقافي بين البلدين قبل عودة مون إلى سول.

وسعت محادثات بكين التي شاركت فيها الولايات المتحدة واليابان والصين وروسيا والكوريتين إلى إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن تطوير برامجها النووية, لكن الاجتماع فشل في التوصل إلى أي قرار بسبب إصرار بيونغ يانغ على أن تمنحها واشنطن ضمانات أمنية قبل أن توقف برامجها النووية, وأن تبقي على برامجها النووية ذات الطابع السلمي.

ويصر المسؤولون الأميركيون على أن توقف كوريا الشمالية برامجها النووية قبل الموافقة على تقديم أي مساعدات أو ضمانات وتشترط واشنطن أن يتضمن الاتفاق مع بيونغ يانغ الكشف عن برامج إنتاج البلوتونيوم الذي تنكر كوريا الشمالية تصنيعه.

وكان مون قد التقى بالرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الخارجية كولن باول أثناء زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي.

وقد اتفق مون وباول الخميس على أن تقدم كوريا الجنوبية والصين وروسيا مساعدات اقتصادية لكوريا الشمالية إذا قدمت بيونغ يانغ دليلا ماديا يثبت أنها أوقفت برامج تصنيع أسلحة الدمار الشامل وتعهدت بتفكيك ترسانتها النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة