صنعاء: مهمة الخبراء الأميركيين لا تتجاوز الشهرين   
السبت 1422/12/18 هـ - الموافق 2/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد مصدر يمني مسؤول أن مهمة الخبراء العسكريين الأميركيين الذين سيتولون تدريب وحدات من القوات اليمنية المعنية بمكافحة الإرهاب، لن تتجازو بمجملها مدة الشهرين. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أعلن أنه مرتاح للتعاون الذي يقدمه اليمن للولايات المتحدة في مكافحة ما أسماه الإرهاب.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ عن المصدر قوله إن واشنطن سترسل مجموعة محددة من الخبراء المدربين وليس قوات أميركية. وأوضح أن الخبراء سيصلون في مجموعات تضم ما بين 20 و30 شخصا وستتولى كل مجموعة تدريب الوحدات الأمنية اليمنية لمدة عشرين يوما تقريبا.

وكان مسؤول كبير في الحكومة اليمنية أعلن أن ما يصل إلى 100 مستشار عسكري أميركي في طريقهم إلى البلاد لتدريب القوات اليمنية على مطاردة فلول شبكة القاعدة التي يقودها أسامة بن لادن. وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أنه بالإضافة إلى التدريب فإن الجنود الأميركيين سيقدمون المشورة الأمنية والعسكرية إلى القوات اليمنية.

ونشرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أمس الجمعة أن البيت الأبيض وافق على إرسال مئات الجنود الأميركيين إلى اليمن للقيام بمهمتي التدريب والاستشارة للقوات اليمنية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تكشف عنهم قولهم إن مهمة القوات الأميركية في اليمن ستكون على غرار ما يحدث حاليا في الفلبين، فلن يشترك الجنود الأميركيون في قتال مباشر بل سيدربون القوات اليمنية على مطاردة عناصر القاعدة إضافة إلى الدور الاستشاري للخبراء العسكريين الأميركيين، كما سيتبادل الجانبان المعلومات الاستخباراتية.

وبهذه المهمة تصبح اليمن الدولة الرابعة بعد أفغانستان والفلبين وجورجيا في إطار الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب.

جورج بوش

بوش يثني على التعاون
من جانبه أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه مرتاح للتعاون الذي يقدمه اليمن للولايات المتحدة في مكافحة ما أسماه الإرهاب. وقال بوش خلال لقاء صحفي عقده أثناء زيارة يقوم بها لمنطقة دي موان في ولاية أيوا "أجريت محادثات ممتازة مع رئيس اليمن".

وقال بوش إنه أبلغ بوضوح الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أثناء محادثات أجراها معه مؤخرا أنه "لا يمكن إلا أن يكون مع أو ضد الولايات المتحدة، وإذا كنت معنا فنريد نتائج وننتظر أعمالا جدية لوقف مجرمي القاعدة وأعضائها وكذلك الذين يساعدونهم"، مؤكدا أن الحكومة اليمنية تتحرك بهذا الخصوص.

وتطرق بوش باختصار إلى وجود قوات أميركية في الفلبين وجورجيا وقال إنه "فخور جدا" بجهود القوات الأميركية في مكافحة الإرهاب. وأضاف "نحن ملتزمون بهذه المهمة منذ ستة أشهر وحققنا الكثير من النجاحات في هذه المهلة القصيرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة