استقالة رئيس الوكالة الأميركية للمساعدة على التنمية   
السبت 1428/4/11 هـ - الموافق 28/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:08 (مكة المكرمة)، 9:08 (غرينتش)

راندال توبياس (رويترز-أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن راندال توبياس نائب وزيرة الخارجية الأميركية، ومنسق الوكالة الأميركية للتنمية الدولية "يو إس أيد" استقال من منصبه لأسباب شخصية.

وأفاد بيان للوزارة أن توبياس أبلغ وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس أنه سيستقيل من منصبه على أن تدخل استقالته حيز التنفيذ على الفور.

من جانبها قالت شبكة أي بي سي نيوز إن سبب استقالة توبياس هو تعامله مع وكالة لتأجير فتيات مرافقات تمتلكها امرأة اتهمت بإدارة عملية دعارة.

وحسب المصدر نفسه فإن وكالة تأجير الفتيات تحمل اسم "باميلا مارتن آند أسوسيتس"، وهي مملوكة لسيدة تدعى "جين بالفري" التي يطلق عليها أيضا، اسم "مدام منطقة كولومبيا"، وتواجه اتهامات اتحادية بإدارة شبكة دعارة في منطقة واشنطن فيما بين عامي 1993 و2006.

وقالت بالفري في مقابلة تلفزيونية من المقرر أن تبثها شبكة أي بي سي في الرابع من الشهر المقبل، إنها سوف تستدعي توبياس وزبائن مرموقين آخرين للشهادة في محاكمتها.

يذكر أن إدارة توبياس تعرضت لانتقادات خلال جلسة استماع برلمانية الشهر الماضي، حيث انتقد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الديمقراطي توم لانتوس عمل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في كل من الأراضي الفلسطينية والهند وروسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة