مجلس الشيوخ يؤيد إقامة مكتب للمناخ بالبيت الأبيض   
الجمعة 1422/5/14 هـ - الموافق 3/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافقت لجنة مكلفة بالشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع على مشروع قانون ينص على إقامة مكتب جديد في البيت الأبيض متخصص في شؤون التقلبات المناخية.

وسيعمل المكتب على وضع وتطبيق إستراتيجية قومية للتعامل مع مشاكل التغيرات المناخية، ويلزم الولايات المتحدة بتطبيق اتفاقية قمة الأرض التي وقعتها في ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 1992.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أعلن في مارس/ آذار الماضي رفضه الالتزام ببروتوكول كيوتو الذي وقعته إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون. ويدعو البروتوكول 39 دولة صناعية إلى خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتقدم بمشروع القانون عضوا مجلس الشيوخ روبرت بيرد وتيد ستيفنز وحظي بدعم مرشح الديمقراطيين السابق لمنصب نائب الرئيس الأميركي جو ليبرمان. ويسمح مشروع القانون الجديد بإقامة مكتب للأبحاث في وزارة الطاقة الأميركية للمساعدة في إيجاد تقنيات للحد من ارتفاع حرارة الأرض.

وستخصص لمكتب الأبحاث ميزانية قدرها أربعة مليارات دولار أثناء السنوات العشر المقبلة. ولايزال المشروع بحاجة إلى دراسة في مجلسي الشيوخ والنواب قبل أن يصبح نافذا.

وكانت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ وافقت يوم الأربعاء الماضي على قرار يدعو إدارة بوش لتقديم خيار بديل لمشكلة ارتفاع حرارة الأرض بعد رفضها بروتوكول كيوتو للمناخ.

وقد وعد بوش قادة الدول الصناعية السبع وروسيا في قمة مجموعة الثماني بمدينة جنوا الإيطالية بوضع برامج بديلة لاتفاق كيوتو الذي يرى أنه موضوع على أسس غير علمية وأن تطبيقه سيلحق الضرر بالاقتصاد الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة