قمة في أنقرة تناقش الأخطار المحدقة بالقدس   
السبت 1436/6/1 هـ - الموافق 21/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:16 (مكة المكرمة)، 20:16 (غرينتش)

استضافت العاصمة التركية أنقرة اليوم السبت قمة "القدس مدينة السلام"، وناقش المشاركون فيها قضية تهويد مدينة القدس وسبل مواجهته, ولفتت القمة الانتباه إلى وضع المدينة والأخطار المحدقة بها وبمصيرها، والتعريف بها مهدا للسلام وملتقى للأديان.

وقال مراسل الجزيرة عمر خشرم إن القمة انتهت باتخاذ جملة من التوصيات، أبرزها دعوة شركات السياحة التركية والعربية لتنظيم رحلات للمسلمين والمسيحيين إلى القدس بهدف تأمين دعم اقتصادي للمدينة.

ومن التوصيات الأخرى تشكيل رأي عام عالمي للتنديد بسياسات التهويد والتعريف بمعاناة سكان المدينة وممارسة ضغوط على إسرائيل لوقف الاستيطان في المدينة وعدم المساس بهويتها، إضافة إلى تكوين لجان مشتركة في الفترة المقبلة لمراجعة كل هذه التوصيات.

وحضر القمةَ بولنت أرينتش نائب رئيس الوزراء التركي، إلى جانب وزير الأوقاف الأردني هايل عبد الحفيظ وعدد من المسؤولين الأتراك والعرب.

وأوضح أرينتش أن بلاده ستستمر في إبلاغ رفضها جهود تغيير الهوية الإسلامية للقدس في جميع المحافل الدولية، مشددا على أهمية مواصلة العالم الإسلامي جهوده في هذا الإطار بالمنتديات المحلية والإقليمية.

وقال إن إيجاد حل دائم وشامل وعادل للقضية الفلسطينية يمر عبر إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، مشيرا إلى أن بلاده تأتي في مقدمة الدول التي تسعى لتحقيق سلام عادل ودائم في المنطقة.

وشدد على عزم بلاده مواصلة المساعدات الإنسانية والتنموية التي تقدمها لمختلف المناطق الفلسطينية بما فيها غزة.

ونظم القمة اتحاد سيدات ورجال الأعمال الأتراك برعاية الجامعة العربية والأردن ودولة فلسطين وتركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة