قصف للتحالف يدعم هجوم القوات الكردية على منبج   
الأربعاء 1437/8/26 هـ - الموافق 1/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)

قالت مصادر للجزيرة إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح آخرون في إثر غارات شملت أحياء داخل مدينة منبج التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي (شمال سوريا)، بالتزامن مع هجوم بري لقوات مدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة المدينة.

وأضافت المصادر أن الغارات شملت مناطق كراج الرقة والعسلية ودوار جرابلس، كما شملت مواقع لتنظيم الدولة في أطراف المدينة.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ضربات جوية بقيادة أميركية قتلت 15 مدنيا -بينهم ثلاثة أطفال- قرب منبج خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

غارات وهجمات
أما مصادر الجزيرة فأوضحت أن غارات التحالف جاءت بالتزامن مع هجوم بري لما تعرف بـقوات سوريا الديمقراطية -التي يشكل عمودها الفقري مقاتلون أكراد- مما مكنها من السيطرة على عدة قرى في محيط سد تشرين وأجزاء من قرية أبو قلقل، حيث أصبحت هذه القوات على بعد 17 كلم عن مدينة منبج.

وفي السياق ذاته، قالت مصادر في القوات الكردية إنها سيطرت على قريتي الماشي والعلوش في الضفة الغربية لنهر الفرات شمال شرق حلب، مشيرة إلى أن التقدم تم بدعم جوي من قبل طائرات التحالف الدولي.

في المقابل، ذكرت مصادر في تنظيم الدولة أن مقاتليه صدوا هجوما للقوات الكردية على بلدة أبو قلقل، لافتة إلى أن أحد عناصر التنظيم فجر نفسه بسيارة مفخخة في أحد مواقع هذه القوات بمحيط سد تشرين شمال شرق حلب.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات التي يقودها الأكراد تمكنت من السيطرة على 16 قرية ومنطقة على الأقل بريف حلب الشمالي الشرقي.

هجوم وقتلى
ويعد هذا الهجوم هو الثاني الذي تشنه القوات الكردية ضد تنظيم الدولة خلال أسبوع، إذ إنها أطلقت في الـ24 من مايو/أيار الماضي عملية لطرد تنظيم الدولة من شمال محافظة الرقة، معقله في سوريا، وتمكنت من السيطرة على حوالي 23 قرية ومزرعة.

وقوات سوريا الديمقراطية عبارة عن تحالف يشكل أغلبه وحدات الشعب الكردية، وقد أثبتت أنها الاكثر فعالية في قتال تنظيم الدولة ونجحت في طرده من مناطق عدة بشمال وشمال شرق سوريا.

وكان مسؤولون أميركيون قد قالوا إن آلاف المقاتلين السوريين المدعومين من الولايات المتحدة شنوا هجوما لاستعادة السيطرة على مدينة منبج بريف حلب الشرقي من تنظيم الدولة.

وأضاف المسؤولون أن العملية التي بدأت أمس الثلاثاء قد تستغرق أسابيع بهدف عرقلة وصول تنظيم الدولة إلى الأراضي السورية على طول الحدود التركية.

على صعيد مواز، قالت قيادة أركان الجيش التركي إن 14 عنصرا من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا في قصف تركي لمواقعهم داخل سوريا.

وأوضحت أنها استهدفت مواقع لمسلحي التنظيم في شمال حلب بالمدفعية وراجمات الصواريخ بينما كانوا يستعدون لمهاجمة الأراضي التركية، وأضافت أن تلك المواقع دمرت بدعم من طائرات التحالف الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة