تشكيك أردني بمزايا الكويز اقتصاديا   
السبت 1430/10/6 هـ - الموافق 26/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:41 (مكة المكرمة)، 17:41 (غرينتش)

الأردن شهد العديد من المظاهرات ضد المناطق الصناعية المؤهلة (الفرنسية-أرشيف)
أظهرت دراسة أردنية حديثة أن تأثير اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة كان محدودا على الاقتصاد الأردني، وتوقعت تلاشي فوائد هذه المناطق على الاقتصاد بعد عام 2011.

وقالت الدراسة التي أجراها المرصد الاقتصادي في الجامعة الأردنية إن مزايا المناطق الصناعية المؤهلة (QIZ) ستتلاشى بعد عام 2011، وتفقد أي ميزة لها مقارنة باتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة، الأمر الذي يتوقع أن يجعل اتفاقية (QIZ) ليست ذات أهمية، لأنه سيحول معظم تجارة الأردن مع أميركا وفقا لاتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

وأرجعت الدراسة التي تحمل عنوان "المناطق الصناعية المؤهلة الأردنية: الأداء والآثار الاقتصادية والآفاق المستقبلية" ذلك إلى شرط المنشأ الأسهل في اتفاقية منطقة التجارة الحرة الأميركية بشكل رئيسي، "وهناك دلائل على تحول المستثمرين في المناطق الصناعية المؤهلة إلى التصدير للسوق الأميركي وفقا لاتفاقية التجارة الحرة".

وأظهرت الدراسة محدودية تأثير اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة على الاقتصاد الأردني في مجالات الاستثمار والتوظيف والصادرات وإنشاء الروابط والتشابكات القطاعية، وقالت إنه بالرغم من النمو السريع في قيمة الإنتاج والصادرات المؤهلة للسوق الأميركي، فإن مساهمتها الحقيقية بقيت محدودة نظرا لتدني قيمتها المضافة بسبب اعتمادها على المواد الخام والمدخلات الأجنبية بشكل كبير، إضافة إلى اعتمادها الكبير على العمالة الأجنبية.

وجاء إنشاء المناطق الصناعية المؤهلة بناء على اتفاقية ثلاثة أردنية إسرائيلية أميركية وقعت عام 1996، وبموجب تلك الاتفاقية فإن منتجات تلك المناطق تدخل الأسواق الأميركية معفاة من الرسوم الجمركية شريطة دخول ما نسبته 8% من المواد الأولية الإسرائيلية المنشأ في منتجات تلك المناطق.

وتطور حجم الاستثمار ضمن المناطق الصناعية المؤهلة بشكل إيجابي خلال الفترة 1999-2007 وتضاعف حجم الاستثمار خلال الفترة المذكورة حوالي 27 مرة، حيث وصلت أعلى نسبة نمو إلى 135.8% في عام 2001 في حين كان متوسط معدل النمو خلال الفترة كاملة 41%.

ويلاحظ أن معدلات النمو بدأت تتراجع في السنوات الأخيرة وذلك لتراجع الطلب الأميركي على صادرات هذه المناطق، إضافة إلى تأهيل مناطق صناعية منافسة في مصر.

وبلغ إجمالي القوى العاملة في المناطق الصناعية المؤهلة حتى مارس/آذار 2009 ما يقارب 39565 عاملا، شكلت العمالة الأجنبية ما نسبته 75.4% من إجمالي القوى العاملة، بينما كان نصيب العمالة الأردنية 24.6%. ويبلغ عدد هذه المناطق 12 منطقة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة