صحيفة: إسرائيل تعاني أزمة هوية   
الخميس 1433/2/18 هـ - الموافق 12/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:59 (مكة المكرمة)، 17:59 (غرينتش)

إسرائيل تعيش تجاذبا حادا بين التيار العلماني والتيار الديني (الفرنسية)

أشارت صحيفة كريسيتان ساينس مونيتور إلى أن إسرائيل تعاني من أزمة هوية وقالت إن إشكالية الفصل العنصري في البلاد تعتبر أخطر من الصراع مع الفلسطينيين، وتشكل تحديا لما أسمتها بالدولة الصهيونية.

وأشارت الصحيفة إلى الفتاة الإسرائيلية تانيا روزنبليت والتي استقلت حافلة الشهر الماضي متجهة إلى مكان عملها في القدس، وإلى رفضها الرجوع إلى الكراسي الخلفية، في ظل سياسة الفصل العنصري التي بدأت تشهدها إسرائيل.

وقالت إن رجلا إسرائيليا ممن وصفتهم بالمتطرفين الأصوليين طلب من روزنبليت أن تنتقل إلى المقاعد الخلفية للحافلة بوصفها فتاة، ولكنها رفضت الطلب وتسمرت في مكانها في المقدمة.

ونسبت الصحيفة إلى روزنبليت القول إنه كان يجب على المتطرف الإسرائيلي أن يخجل من نفسه وهو يتعامل مع الفتيات بتلك الطريقة، مضيفة أنه أثار غضب الفتاة الإسرائيلية بمحاولته عدم السماح لها بالجلوس في المقاعد الأمامية.

مواجهة الإسرائيلية تانيا روزنبليت لسياسة الفصل العنصري التي حاول بعض المتطرفين اليهود ممارستها ضدها في إحدى الحافلات المتجهة إلى القدس الشهر الماضي تشبه ما حدث مع الأميركية السوداء روزا باركس في الولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي
فصل عنصري
وقالت ساينس مونيتور إن مواجهة الإسرائيلية تانيا روزنبليت لسياسة الفصل العنصري التي حاول بعض المتطرفين اليهود ممارستها ضدها في الحافلة رقم 451 الشهر الماضي تشبه ما حدث مع الأميركية السوداء روزا باركس في الولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي.


كما أن حادثة الإسرائيلية روزنبليت كشفت عن ما أسمته الصحيفة بالخلل في التعايش في ما بين التيار السائد في إسرائيل وما وصفتها بالأقلية المتشددة المنعزلة أو أقلية "الحريديم" بمعنى الأتقياء الذين يخافون ربهم، وذلك بطريقة لم تشهدها البلاد منذ سنوات.


وقالت الصحيفة إن مظاهر التضييق على المرأة والفصل بين النساء والرجال في المجتمع الإسرائيلي، من شأنها أن تشكل خطرا على الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلاد، وتمثل تحديا أشد من الصراع مع الفلسطينيين.

وفي حين كشفت الحادثة عن تفاقم الصراع الفكري بين التيارين المركزيين في المجتمع الإسرائيلي، التيار العلماني والتيار الديني، أشارت الصحيفة إلى أن بعض المسؤولين الإسرائيليين انتقدوا سياسة الفصل العنصري في البلاد.

أرصفة منفصلة
وفي حين علت أصوات متطرفة في إسرائيل تنادي بسير النساء على أرصفة منفصلة عن أرصفة الرجال وبعدم الاختلاط ما بين الجنسين، أشارت الصحيفة إلى ما وصفته بتزايد معارضة جنود متدينين للمشاركة في فعاليات تسمع فيها أصوات نساء مغنيات.

وقالت ساينس مونيتور إن كلا من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولين إسرائيليين آخرين شجبوا ممارسة الفصل ضد النساء اليهوديات أو التمييز ضدهن في الأماكن العامة بشكل عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة