فيشر يطالب بمشاركة كل الفلسطينيين في الانتخابات   
الثلاثاء 1425/10/24 هـ - الموافق 7/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)
وجود الاحتلال يشكل العائق الرئيسي أمام الانتخابات (رويترز)

أكد وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر أهمية مشاركة كل الفلسطينيين بمن فيهم فلسطينيو القدس الشرقية في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يوم 9 يناير/ كانون الثاني القادم.
 
وطالب فيشر في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) الذي التقاه في رام الله، بتمتع جميع المرشحين بحرية الحركة في الأراضي الفلسطينية.

وأشار المسؤول الألماني إلى أهمية تطبيق خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للانسحاب من غزة وأن يحصل الإسرائيليون في المقابل على الأمن، مؤكدا أهمية تحسين شروط معيشة الفلسطينيين. واعتبر فيشر أن هناك فرصة تاريخية للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
من جانبه طالب أبو مازن إسرائيل بتنفيذ ما عليها من التزامات مقابل ما تلتزم به السلطة الفلسطينية، وأكد مجددا أن الحوار الفلسطيني يجب أن يجرى في أراضي السلطة الفلسطينية وليس في الخارج.
وكان فيشر التقى رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع وسيتجه إلى القدس لإجراء محادثات مع نظيره الإسرائيلي سيلفان شالوم ورئيس الوزراء شارون.
وتأتي زيارة فيشر إلى المنطقة بعد زيارات قام بها أخيرا نظراؤه الأميركي كولن باول والروسي سيرغي لافروف والبريطاني جاك سترو والإسباني ميخائيل موراتينوس، في محاولة لإحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد وفاة الرئيس عرفات يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
القيادة الفلسطينية رفضت حتى الآن حوارا مع الفصائل خارج الأرض المحتلة (رويترز)
وفي هذا السياق أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن إقامة دولة فلسطينية تعيش في سلام وأمن مع إسرائيل ستكون بين أولويات إدارته خلال فترته الرئاسية الثانية.
وقال في مؤتمر صحفي عقده أمس بعد محادثات أجراها مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف إنه طمأن ضيفه إلى أن "هناك فرصة متوافرة للعمل في اتجاه إقامة دولة فلسطينية وسلام في الشرق الأوسط". وأضاف "قلت له إن هذه ستكون أولوية لإدارتي، الهدف هو دولتان تعيشان بسلام وأمن جنبا إلى جنب".
 
توضيحات
من ناحيتها نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجود أي مشروع جديد لديها للهدنة مع إسرائيل بعد صدور تصريحات من حسن يوسف القيادي بالحركة في رام الله تدعو إلى ذلك.
 
وأوضح محمود الزهار أحد أبرز قياديي الحركة في قطاع غزة أن "لا حديث الآن عن الهدنة على الإطلاق" مع إسرائيل. وأكد في مؤتمر صحفي عقده في غزة اليوم على إستراتيجية حماس في "تحرير كامل التراب الفلسطيني".
 
وكان حسن يوسف نفسه رفض تفسيرات بعض وسائل ووكالات الإعلام لتصريحاته الأخيرة حول موقف الحركة من الهدنة مع إسرائيل.

وأكد يوسف في تصريحات للجزيرة أنه لم يأت بأي جديد، وأن كل ما قاله هو إعادة التأكيد على مواقف الحركة من الهدنة التي سبق أن طرحها مؤسس الحركة الشهيد أحمد ياسين.
 
وتقوم المبادرة التي أطلقها الشيخ ياسين على أساس إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، شريطة أن تعيد إسرائيل كامل الحقوق للشعب الفلسطيني بما في ذلك وقف الاعتداءات وضمان حق العودة، وإطلاق سراح الأسرى، وهدم الجدار العازل.
من جهته قال محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد إن حركته ترفض أي هدنة طويلة أو قصيرة مع إسرائيل في ظل استمرار الاعتداءات الإسرائيلية وعدم الكشف حتى الآن عن "ملابسات استشهاد عرفات".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة