تقدم طفيف في الحرب الأفغانية   
الجمعة 1431/11/1 هـ - الموافق 8/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)

القوات الأميركية في إحدى القواعد العسكرية قرب قندهار(الفرنسية)

اعترف البيت الأبيض في تقرير بأن الولايات المتحدة لم تحقق سوى تقدم طفيف في حرب أفغانستان، وقال إن باكستان تجازف بتخليها عن أراض لصالح "المتطرفين المسلحين".

وأوردت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن التقرير يسلط الضوء على الصعوبات التي تواجه الرئيس الأميركي باراك أوباما في اثنين من أهم التحديات التي تعترض رئاسته، وهما "الحرب الأفغانية ومكافحة التطرف الإسلامي في باكستان".

وأضافت الصحيفة أن التقرير –الذي أُرسل إلى الكونغرس هذا لأسبوع- لاحظ أنه لم تتحقق سوى "إنجازات متواضعة في مجالات الأمن والحكم والتنمية" في أنحاء مهمة من أفغانستان منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي.

ويصف التقرير دعم الحكومة الأفغانية لحقوق الإنسان بأنه "غير مُقنعٍ"، وجهود محاربة الفساد بأنها "ضعيفة"، والدعم الدولي بأنه "غير كاف".

وجاء في التقرير أيضا أنه منذ يونيو/حزيران لم يطرأ تغيير ذو بال من الناحية الإحصائية على المفاهيم الخاصة بالأمن، وأن نسبة الأفغان الذين يثقون بقدرة الحكومة على الحد من الفساد المستشري لم تتجاوز 16.5%.

وأشار التقرير إلى أن دراسة أُجريت على جميع المقاطعات خلال الربع الثاني من العام الجاري كشفت عن حدوث "تغير إيجابي بسيط" على الأمن، وعزت السبب في كثير من المشاكل إلى "تعذر حرية التنقل في العديد من المناطق".

وزعم البيت الأبيض في تقريره أن المكاسب العسكرية التي تحققت من حملة الجيش الباكستاني ضد حركة طالبان باكستان العام الماضي "لم تدم طويلا مما أتاح للمسلحين إعادة تنظيم صفوفهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة