قوات المحاكم الشرعية هاجمت جوهر على جبهتين   
الأربعاء 1427/5/17 هـ - الموافق 14/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)
قصف من أسلحة ثقيلة وخفيفة سمع في ضواحي جوهر (أرشيف)
 
أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية بأن قوات المحاكم الشرعية هاجمت اليوم على جبهتين مدينة جوهر آخر معقل لتحالف زعماء الحرب حيث تحصنوا بعد أن منوا بهزيمة في مقديشو.
 
وسمع دوي انفجارات بالأسلحة الثقيلة في ضواحي منطقة بورو الواقعة على بعد 15 كلم جنوب جوهر وقرب بوران (15 كلم شمالا) حيث يقع مطار المينة.

كما أكد مراسل الجزيرة في الصومال أن قوات المحاكم الشرعية عاودت تقدمها نحو مدينة جوهر التي تبعد 90 كيلومترا شمال مقديشو، وأنه سمع دوي قصف من أسلحة على بعد 15 كلم من مدينة جوهر.
 
وقال مسؤولون إن أربعة من أمراء الحرب الصوماليين الذين خسروا في صراع دام على السلطة مع مليشيا إسلامية فروا من أخر معاقلهم بينما انسحب حليف رئيسي من معسكرهم.
 
وهذه الهجمات هي أحدث ضربات لتحالف أمراء الحرب المناهض للإرهاب المدعوم من واشنطن والذي خسر هذا الشهر مقديشو بعد صراع امتد 15 عاما.
 
وقال عبد الله ظاهر -وهو أحد مسؤولي الإدارة في جوهر- إن الوزيرين السابقين بوتان عيسى عليم ومحمد قنياري غادرا قاعدتهم في جوهر يرافقهم اثنان من أمراء الحرب الأقل شهرة.
 
وذكرت مصادر إن أمراء الحرب الأربعة تحركوا نحو مناطق الدور الوسطى حيث تتمركز عشائرهم، وأبلغت مليشيا المحاكم الشرعية الولايات المتحدة بأنها ليست عدوا لواشنطن، لكن إدارة الرئيس جورج بوش تتخذ أسلوبا حذرا إزاء الظهور الجديد للمحاكم الشرعية.
 
ويقول المحللون إن أمراء الحرب أصبحوا معزولين بدرجة متزايدة وإن كان بعضهم هدد بالعودة والقتال.
 
واستولت المليشيا الموالية للمحاكم الشرعية على مقديشو في وقت سابق من الشهر الحالي بعد معارك قتل فيها 350 شخصا على الأقل في أعمال عنف وصفت بأنها الأسوأ منذ عام 1991 للإطاحة بالرئيس السابق محمد سياد بري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة